طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    تعلمت من مريم بنت عمران!    ||    العودة إلى التربية القرآنية.. الإسلام لا يقطع ما قبله بل يكمله    ||    هل تشاركني هذه اليقينيات!    ||    الإمارات والسعودية تدعمان التعليم في اليمن بـ70 مليون دولار    ||    أكبر حزب أحوازي يدين "اعتداءات إيران" في المنطقة    ||    كيف هابوه؟!    ||    الهمم الشبابية والنفحات الإلهية في رمضان (1)    ||    خلوة الأتقياء..    ||

ملتقى الخطباء

(35)
1959

المختارة الأولى:

1440/03/23
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
(وعلى الله فليتوكل المتوكلون) خطب مختارة
30٬225
لايوجد
237
(1959)

(وعلى الله فليتوكل المتوكلون) خطب مختارة

1438/10/12
الناس مع التوكل طرفان ووسط، وقلّما تجد فيه من يرعاه حق الرعاية ويوليه حق الاهتمام ويسلك إزاءه جادة الصواب، فهم بين مبالغ في الأخذ بالأسباب فيعتمد عليها اعتمادًا كليًّا، فإذا حزبه أمر طرق كل الأبواب، وسعى في جميع الأسباب، ونسي قدرة الله تعالى والاعتماد عليه وأن الأمور كلها بيده، فيسعى يمينًا وشمالاً، ويذهب إلى هذا وذاك، ويقلب عينيه في كتب الطب والعلوم، ويطرق باب كل طبيب ليداوي علته، وينسى بابًا لا يغلق دون طلب الطالبين، ولا دعاء المضطرين، وهو باب الله تعالى الذي يحكم فلا معقب لحكمه. والطرف الآخر يترك السبب بالكلية، فلا يسعى لرزق، ولا يسير في مناكب الأرض، بل ينتظر أن تنشق السماء عن رزقه، فينهال عليه كمطر الشتاء، أو كحر المصيف، تمامًا كمن يتمنى الولد بغير زواج، أو يسعى للشبع بغير طعام، أو لقتال العدو بغير سلاح، ويسمون أنفسهم المتوكلين، بل هم متواكلون اتكاليون، يبررون لقعودهم وتقاعسهم عن العمل بالتوكل والاعتماد على الله، في حين أنهم مقصرون في الأخذ بالأسباب. فكلا الطرفين مذموم، فالأول نسي الخالق المدبر وأعرض عنه وركن إلى السبب، فوقع في شرك الأسباب، والآخر نسي الأسباب بالكلية وأعرض عنها على الرغم من الأمر الشرعي بالأخذ بها والموازنة بينها وبين الاعتماد واللجوء إلى الله تعالى، فأنى له الرزق أو النصر؟! أما الوسط أو التوكل الحق فهو صرف القلب إلى الله تعالى بصدق اللجوء إليه والاعتماد عليه وتمام التعلق به وبحوله وطوله، مع بذل الأسباب المؤدية إلى المأمول، فهما ركنان للتوكل ينبغي أن لا يغفل المتوكل أيًّا منهما: تعلق القلب بالله، وبذل الأسباب، فإن تخلف أحدهما عن الوجود كان ذلك قادحًا في توكل العبد. والمتوكلون لا يرجون سوى الله، ولا يقصدون إلا إياه، و .....
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات