طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    خادم الحرمين يؤكد الحرص على توطيد العلاقة مع العراق    ||    اليمن.. انطلاق مهمة "القبضة الحديدية" في حضرموت    ||    ليبيا.. تراجع حاد بأعداد المهاجرين في مركز تهريب البشر    ||    ميليشيات الحوثي تداهم المنازل بصنعاء وتختطف 40 فتاة    ||    مشاعر محبوسة    ||    انطواء طفلك.. بيدك أنت!    ||    مخالفات قولية عند نزول المطر    ||    الإجراءات الفكرية والعملية لمواجهة الغلو والتطرف    ||

ملتقى الخطباء

(15)
1954

المختارة الثانية:

1440/03/23
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
حكم الإسلام في الطيرة والتشاؤم – خطب مختارة
1٬050
لايوجد
2
(1954)

حكم الإسلام في الطيرة والتشاؤم – خطب مختارة

1440/01/27
من معالم الحنيفية والملة المحمدية: تسليم العبد بأقدار الله –تعالى-، والرضا بحكمه، والتوكل عليه وحده، وهجر كل معبود أو مطاع، حجرًا كان أو بشرًا، وقطع تعلق القلب عن كل ما سوى الله –تعالى-، وأن يعلم العبد أن ما شاء الله كان، وما لم يشأ لم يكن، وأن كل ما سوى الله مخلوق مربوب لا يملك لنفسه نفعًا ولا ضرًّا ولا موتًا ولا حياة ولا نشورًا. ويقين المسلم بذلك يجعله مطمئن القلب بقضاء الله وقدره، واثق في حكمة الله في تعجيل الأمور وتأخيرها، فلا تطمع نفسه إلى غيب أخفاه الله عنه لحِكَم عديدة، ولا يلجأ لغير الله طالبًا عونًا، بل يكون توكله واعتماده وثقته ورجاؤه كلها في الله رب العالمين. ومن الأمراض التي تطعن في العقيدة: التشاؤم، وقد جاء الإسلام ليقضي على صور الطيرة والتشاؤم، وليعلم الناس أن الضار النافع هو الله، وأن الأمور كلها بيد الله -سبحانه وتعالى-، فهم لا يتشاءمون بمكان ولا بزمان؛ لأنهم يعلمون أن خالق الزمان والمكان هو الله، وأن الذي يدبر أمر الزمان والمكان هو الله، قال تعالى: (قُلْ إِنَّ الأَمْرَ كُلَّهُ لِلَّهِ([آل عمران: 154]، فلا يدبر الأمرَ نبي، ولا يدبر الأمورَ وليّ، ولا يدبر الأمور إلا الملك العليّ، -سبحانه- كما في حديث ابن عباس –رضوان الله عليهما-: "يا غلام! إذا سألت فاسأل الله، وإذا استعنت فاستعن بالله، واعلم أن الأمة لو اجتمعت على أن ينفعوك بشيء لم ينفعوك إلا بشيء قد كتبه الله لك، ولو اجتمعوا على أن يضروك بشيء لم يضروك إلا بشيء قد كتبه الله عليك، رفعت الأقلام وجفت الصحف"(سنن الترمذي 2516، وصححه الألباني). وقد كثرت صور التشاؤم في عصرنا الحديث، وصار الناس يتشاءمون بأيام معينة أو ساعات محددة، أو أعداد معينة مما لا ينقضي منه العجب. فـ"الرافضة .....
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات