طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    372 شهيدًا في فلسطين منذ إعلان "القُدس عاصمة إسرائيل"    ||    برنامج الغذاء العالمي : 21 % من الأطفال في ليبيا يعانون من سوء التغذية    ||    قُبلة على جبين معلم    ||    الأدوار العامة للوقف الإسلامي    ||    عبادة الثناء على الله    ||    اتركها ولا تحملها!    ||    أخطاء "جوالية" تستحق التغيير!    ||

ملتقى الخطباء

(44)
1939

الخطبة الثالثة:

1440/03/17
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
عضل النساء وأد يتجدد
4٬101
858
46
(1939)

عضل النساء وأد يتجدد

1432/02/01
كان العرب قبل الإسلام يعانون من أضرار الجاهلية وأوضارها كشأن سائر الجاهليات المحيطة بهم، ومن ذلك ما كان عليه أهل الجاهلية من عضل النساء، فكانت المرأة فيهم إذا مات زوجها جاء وليه فألقى عليها ثوبًا، فإن كان له ابن صغير أو أخ حبسها حتى يشبّ فيتزوجها أو تموت فيرثها، فإن هي انفلتت فأتت أهلها ولم يلق عليها ثوبًا نجت، فإذا مات الرجل كان أولياؤه أحق بامرأته من أهلها، إن شاء بعضهم تزوجها، وإن شاؤوا زوَّجُوها، وإن شاؤوا لم يزوجوها، فكانوا يعضلونها حتى يرثوها أو يزوجوها ممن أرادوا، فيرث امرأة الميت من يرث مالَه، واليتيمة كانت تكون عند الرجل فيحبسها حتى تموت أو تتزوج بابنه، وإذا غضب الرجل على زوجته طلقها ثم راجعها، ثم يطلقها ثم يراجعها، هكذا دون حدٍّ، أو يتركها معلقة، لا هي بذات زوج ولا هي بمطلقة. ولما بزغ فجر الإسلام الدين الخاتم أنزل الله تعالى قوله: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ يَحِلُّ لَكُمْ أَن تَرِثُواْ النِّسَاء كَرْهًا وَلاَ تَعْضُلُوهُنَّ لِتَذْهَبُواْ بِبَعْضِ مَا آتَيْتُمُوهُنَّ إِلاَّ أَن يَأْتِينَ بِفَاحِشَةٍ مُّبَيِّنَةٍ وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ فَإِن كَرِهْتُمُوهُنَّ فَعَسَى أَن تَكْرَهُواْ شَيْئًا وَيَجْعَلَ اللّهُ فِيهِ خَيْرًا كَثِيرًا) [النساء: 19]. قال ابن كثير: "فالآية تعم ما كان يفعله أهل الجاهلية و .....
الملفات المرفقة
النساء وأد يتجدد
عدد التحميل 858
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات