طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    خطبة الجمعة بين الواقع والمأمول    ||    نافذتك الخاصة لرؤية الكون    ||    الجمعة.. قرة عين الأتقياء    ||    هادي: الحوثيون ينفذون أجندة إيران في اليمن والمنطقة    ||    "يونيسيف": أطفال المخيمات في سوريا يواجهون وضعا إنسانيا خطيرا    ||    أمين عام "التعاون الإسلامي" يدعو إلى خطط تنموية لدعم القدس    ||    العراق تعهد بمنح اللاجئين الفلسطينيين حقوقا مساوية لحقوق العراقيين    ||    الفيضانات المفاجئة تشرد أكثر من 21 ألف شخص في ميانمار    ||    السعودية : وصول 388 ألفا و521 حاجًا إلى المملكة    ||    الحر والسفر    ||    الصفح والتسامح وأثرهما الإيجابي على نفسية المؤمن    ||

ملتقى الخطباء

(103)
1826

الخطبة السابعة:

1440/03/17
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
الطلاق والتسرع فيه
5٬733
1078
42
(1826)

الطلاق والتسرع فيه

1431/10/19
أما بعد: فإن الله تعالى يقول: (الطَّلاقُ مَرَّتَانِ فَإمْسَاكٌ بِمَعْرُوفٍ أَوْ تَسْرِيحٌ بِإِحْسَانٍ) [البقرة:229]. فالإسلام شرع لنا الطلاق، وراعى فيه ضرورات الحياة وواقع الناس في كل زمان ومكان، كما أنصف المرأة من فوضى الطلاق التي كانت سائدة في عرب الجاهلية، حيث لا عدد للطلقات، ولا عدة للمطلقة، ولا حقوق ولا التزامات لهما. كما أنقذ الإسلام المرأة من الظلم؛ إذ لا ترى في شرائع بعض الغربيين تشريع الطلاق؛ ما يجعل المرأة مستمرة تحت ظلم زوجها إن كان ظالمًا، أو في انتظاره أبدًا إن كان غائبًا غيبة منقطعة لا يعلم مكانه، أو غائبًا في مكان معروف متعمدًا قاصدًا الإضرار بها. وجعل الله الطلاق بيد الرجل لأنه حامي البيت والقائم بواجباته من طعام ونفقة وكسوة، وهو أولاً دفع المهر وتكاليف العرس، والرجل في الأعم الأغلب أضبط أعصابًا، وأكثر تقديرًا للنتائج في ساعات الغضب والثورة، فهو لا يقدم على الطلاق إلا عن يأس من إمكان سعادته الزوجية مع زوجته، وعن علم بما يجره الطلاق من خسارة عليه. فنراه لا يطلق زوجته، إلا بعد استحكام خلاف وعناد منها، أو لتضييعها فرائض دينها وعدم محافظتها على نفسها، فالرجل المسلم يحب أن يكون عرضه شريفًا عفيفًا لا تطمع في مسه الأيدي مستحكمًا فيه. .....
الملفات المرفقة
والتسرع فيه
عدد التحميل 1078
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات