طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    تعلمت من مريم بنت عمران!    ||    العودة إلى التربية القرآنية.. الإسلام لا يقطع ما قبله بل يكمله    ||    هل تشاركني هذه اليقينيات!    ||    الإمارات والسعودية تدعمان التعليم في اليمن بـ70 مليون دولار    ||    أكبر حزب أحوازي يدين "اعتداءات إيران" في المنطقة    ||    كيف هابوه؟!    ||    الهمم الشبابية والنفحات الإلهية في رمضان (1)    ||    خلوة الأتقياء..    ||

ملتقى الخطباء

(69)
1917

الخطبة السابعة:

1440/03/06
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
الإسلام دين السماحة والوسطية
931
94
27
(1917)

الإسلام دين السماحة والوسطية

1438/06/21
الخطبة الأولى: الحمدُ لله جعل السماحة منهجاً للأنام، ولا إله إلا الله وحده لا شريك له الملك العلام، وأشهد أنَّ محمَّدًا عبدُه ورسوله سيد الأنام، صلِّى الله وسلَّم عليه وعلى آله وصحبه الأعلام، وسلّم تسليمًا. أما بعد فاتقوا الله عباد الله.. واعلموا أن شريعةَ الإسلام خيرٌ ورحمةٌ وعدل ومنفَعةٌ للبشريّة في الدنيا والآخِرة لمن آمَن بها والتزَمَها، والإسلام دينُ سماحةٍ ووسطيّة، "أيسرُ الدّين الحنيفيّةُ السّمحة"، ونبينا -صلى الله عليه وسلم- أُرسلَ رحمةً للعالمين (لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ) [التوبة: 128]، ورفَع الله ببِعثتِه الآصارَ والأغلال (وَيَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالأَغْلالَ الَّتِي كَانَتْ عَلَيْهِمْ) [الأعراف: 157]. والوسطية سمةٌ للإسلام، وهي ضدّ التطرف بتطبيق تعاليمه من غير إفراطٍ بالغلوِّ والشدةِ ولا تفريط بتضييع أحكامه وإهمالها، ويصحبُ ذلك خلقٌ عظيم قلَّ في الناسِ اليوم وهو خُلُقُ السَّمَاحَةِ، ما اتَّصَفَ به امرُؤٌ إِلاَّ أَجَلَّهُ الناسُ وقدَّرُوهُ وارتاحوا لِلتعَامُلِ مَعَهُ وَأَحَبوهُ، وما خلا منه أحدٌ إِلاَّ تحاشوه وَتَبَرمُوا مِنَ التعَامُلِ مَعَهُ وَكَرِهُوهُ. بالوسطيّة والسماحة تُحقِّق أخي الكثير وبدونها تخسر، والسمحُ الهيّن الليّن هو من يَتَنَازَلُ عَن حَظِّ نَفسِهِ أَو جُزءٍ مِن حَقِّهِ لِ .....
الملفات المرفقة
دين السماحة والوسطية
عدد التحميل 94
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات