طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    خطبة الجمعة بين الواقع والمأمول    ||    نافذتك الخاصة لرؤية الكون    ||    الجمعة.. قرة عين الأتقياء    ||

ملتقى الخطباء

(42)
1791

الخطبة الثالثة:

1440/03/05
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
فاحشة الزنا .. مقدمات وروادع
5٬887
634
69
(1791)

فاحشة الزنا .. مقدمات وروادع

1431/08/17
أما بعد: فاتقوا الله -معاشر المسلمين- واعلموا أن من علامات التقى كف النفس عن موارد الهلكة والشهوات والشبهات. أيها المسلمون: جاء الإسلام حريصًا بتشريعاته على سمو الأنفس وطهارتها، ناهيًا عن مواطن الريب وأماكن الخنا، فبين الحلال وشرف صاحبه، ونهى عن الحرام ووضع الحدود الزاجرة لمقارفته: (إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَنْ تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ) [النور: 19]. لقد قضت سنة الله أن الأمم لا تفنى، والقوى لا تضعف وتبلى؛ إلا حين تسقط الهمم وتستسلم الشعوب لشهواتها، فتتحول أهدافها من مثل عليا وغايات نبيلة إلى شهوات دنيئة وآمال حقيرة متدنية، فتصبح سوقًا رائجًا للرذائل، ومناخًا لعبث العابثين، وبها ترتفع أسهم اللاهين والماجنين، فلا تلبث أن تدركها السنة الإلهية بالهلاك والتدمير: (وَإِذَا أَرَدْنَا أَنْ نُهْلِكَ قَرْيَةً أَمَرْنَا مُتْرَفِيهَا فَفَسَقُوا فِيهَا فَحَقَّ عَلَيْهَا الْقَوْلُ فَدَمَّرْنَاهَا تَدْمِيراً) [الإسراء: 16]. أي مسلم يرغب أن يخان في أهله؟! وأي عاقل يرضى أن يكون سببًا في اختلاط الأنساب من حوله؟! وأي مؤمن يرضى بالخيانة والخديعة والكذب والعدوان؟! ومن ذا الذي يتبع عدوه الشيطان ويحقق حرصه على انتهاك الأعراض وقتل الذرية وإهلاك .....
الملفات المرفقة
الزنا .. مقدمات وروادع
عدد التحميل 634
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات