طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    372 شهيدًا في فلسطين منذ إعلان "القُدس عاصمة إسرائيل"    ||    برنامج الغذاء العالمي : 21 % من الأطفال في ليبيا يعانون من سوء التغذية    ||    قُبلة على جبين معلم    ||    الأدوار العامة للوقف الإسلامي    ||    عبادة الثناء على الله    ||    اتركها ولا تحملها!    ||    أخطاء "جوالية" تستحق التغيير!    ||

ملتقى الخطباء

(24)
1889

الخطبة السابعة:

1440/03/05
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
لماذا تستعجلون شهواتكم أيها الشباب
3٬445
1104
39
(1889)

لماذا تستعجلون شهواتكم أيها الشباب

1432/08/19
أما بعد: فاتقوا الله عباد الله؛ فإن بعد الحياة مماتًا، وبعد الممات سؤالاً، وبعد السؤال إما جنة أو نار، يقول الله الذي إليه المرجع والمآب: (وَاتَّقُوا يَوْمًا تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللَّهِ ثُمَّ تُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَا كَسَبَتْ وَهُمْ لا يُظْلَمُونَ) [البقرة:281]. أما بعد: أيها المسلمون: اتقوا ربكم حقَّ التقوى، وتمسكوا بالعروةِ الوثقى. الشهوة -عباد الله- أساسُ كلِّ قضية، ومنبعُ كل رزيَّة، إنَّها المستنقعُ الذي تتولدُ فيه قاذورات الخطايا، وهي البُركان الذي تتقاذفُ من رحمه البلايا، إنَّها داءُ الشبابِ، بل وغير الشباب، وهي القضيةُ الكبرى للشباب، ما من جريمةٍ إلاّ هي منبعُها، وما من كبيرةٍ إلا وهي مبدؤُها، إنَّها قضيةُ الشبابِ الكبرى، الزنا، واللواط، والعادة السرية، والغناء، والمعاكسات الهاتفية، جرائم الاغتصاب والاختطاف، والعشق والإعجاب، إدمان النظر المحرم، السهر والسفر، كلّ هذه الأدواء صدى لهذه القضية، واستجابة لسعارها، إنَّها حجابٌ حُفت به النار، من اخترقهُ دخلها، هي ابتلاءٌ من اللهِ وامتحانٌ لعباده، ليعلمَ الصادقين والصابرين، ويبلو أخبارهم. إنَّها -أيّها المسلمون– قضيةُ الشبابِ والشهوةِ، ولستُ أعني بها كلَّ شهوة، لكنني أردتُ بها شهوة الفرجِ، أو ما يُسمى بالمصطلحِ المعاصر: "شهوة الجنس". وهل داءُ الشبابِ إلاَّ الميل الجنسي الذي يملأُ نُفوسهم ويُسيطرُ على أرواحهم ويتراءى لهم في كلِّ جميلٍ في الكون شيطانًا لعينًا يقودُ إلى الهاويةِ، وإبليسًا من أبالسةِ الرذيلةِ يدعو .....
الملفات المرفقة
تستعجلون شهواتكم أيها الشباب
عدد التحميل 1104
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات