طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    تعلمت من مريم بنت عمران!    ||    العودة إلى التربية القرآنية.. الإسلام لا يقطع ما قبله بل يكمله    ||    هل تشاركني هذه اليقينيات!    ||    الإمارات والسعودية تدعمان التعليم في اليمن بـ70 مليون دولار    ||    أكبر حزب أحوازي يدين "اعتداءات إيران" في المنطقة    ||    كيف هابوه؟!    ||    الهمم الشبابية والنفحات الإلهية في رمضان (1)    ||    خلوة الأتقياء..    ||

ملتقى الخطباء

(54)
1882

الخطبة الثانية:

1440/03/05
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
خطورة الشهوات
7٬302
816
94
(1882)

خطورة الشهوات

1431/08/08
الحمد لله الذي هدانا للإسلام وما كانا لنهتدي لولا أن هدانا الله الجواد الجليل، له الشكر على ما أعطى، وله الحمد على ما قضى، وله الثناء الحسن الجميل. وأشهد أن لا إله إلا الها وحده لا شريك له ولا ند ولا مثيل، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله صاحب الغرة والتحجيل المذكور في التوراة والإنجيل، صلى الله وسلم وبارك عليه وعلى آله وأصحابه أكرم صحب وأعظم جيل، وعلى من سار على نهجهم واتبع السبيل. أما بعد: فيا عباد الله: احذروا لجة بحر الشهوات ولا تغتروا بسكونه، وعليكم بالساحل، لازموا حصن التقوى فإن العقوبة مرة، واعلموا أن الدنيا كلها بما لها من شرف ومجد لا تعدو أن تكون حاجة الجسم، حاجة البطن، حاجة ما دون البطن، حاجة أي حيوان أعجم في هذا الوجود؛ فاتقوا الله -رحمكم الله- ولا تغرنكم الحياة الدنيا ولا يغرنكم بالله الغرور، ثم اعلموا أنه لن يضر عبدًا صار إلى رضوان الله وإلى الجنة ما أصابه في هذه الدنيا من بلاء، وأنه لن ينفع عبدًا سار إلى سخط الله وإلى النار ما أصابه في هذا الدنيا من رخاء، كل شيء من ذلك كأن لم يكن: (فَمَن زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ وَما الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلاَّ مَتَاعُ الْغُرُورِ) [آل عمران: 185]. أيه .....
الملفات المرفقة
الشهوات
عدد التحميل 816
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات