طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    372 شهيدًا في فلسطين منذ إعلان "القُدس عاصمة إسرائيل"    ||    برنامج الغذاء العالمي : 21 % من الأطفال في ليبيا يعانون من سوء التغذية    ||    قُبلة على جبين معلم    ||    الأدوار العامة للوقف الإسلامي    ||    عبادة الثناء على الله    ||    اتركها ولا تحملها!    ||    أخطاء "جوالية" تستحق التغيير!    ||

ملتقى الخطباء

(34)
1880

الخطبة الأولى:

1440/03/05
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
ولكن السودان لا بواكي له
3٬000
1339
43
(1880)

ولكن السودان لا بواكي له

1432/08/13
إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ به من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مُضِلَّ له، ومن يضلِلْ فلا هادي له. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، صلَّى اللهُ عليه وعلى آله وصحبه وسلَّم تسليماً كثيراً. أما بعد: فإن أصدق الحديث كتاب الله، وخير الهدي هدي محمد -صلى الله عليه وسلم-، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة، وكل ضلالة في النار. أيها الأحبة في الله: (وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ) [الأنبياء:107]، خطاب رباني نزل على قلب نبينا -صلى الله عليه وسلم- ليعلن عندها عالمية الإسلام، فمضي النبي -صلى الله عليه وسلم- ومعه أصحابه ليحققوا هذه العالمية. لكن هذه الانطلاقة لن يكتب لها النجاح، ولن تحقق التمكين حتى تحقق شروطاً واضحة بينة، من أبرزها: أن تكون النماذج المنضبطة متآلفة متآخية على قلب رجل واحد، وهذه القافلة انطلقت ستقابل أجناس، ستقابل الأبيض والأسود والأحمر، ستقابل أعراقاً وجنسيات، أصنافاً وألواناً، فلابد أن يحسن التعامل مع هؤلاء، وتحدد طبيعة العلاقة في فيما بينهم. فترابط الخطابات القرآنية الواضحة في هذا المجال: (إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ) .....
الملفات المرفقة
السودان لا بواكي له
عدد التحميل 1339
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات