طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    تعلمت من مريم بنت عمران!    ||    العودة إلى التربية القرآنية.. الإسلام لا يقطع ما قبله بل يكمله    ||    هل تشاركني هذه اليقينيات!    ||    الإمارات والسعودية تدعمان التعليم في اليمن بـ70 مليون دولار    ||    أكبر حزب أحوازي يدين "اعتداءات إيران" في المنطقة    ||    كيف هابوه؟!    ||    الهمم الشبابية والنفحات الإلهية في رمضان (1)    ||    خلوة الأتقياء..    ||

ملتقى الخطباء

(51)
1871

الخطبة الثالثة:

1440/03/05
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
معركة الإنسان مع الشيطان
7٬713
2466
74
(1871)

معركة الإنسان مع الشيطان

1432/08/12
وبعد: فلقد اقتضت حكمة الله سبحانه أن يخلق الإنسان ويكلفه بمهام وشعائر وتكاليف، وجعل الله هذه الدنيا للإنسان دار امتحان يُمتحن فيها ويُختبر، وجعلها مزرعة للآخرة، فالبذر هنا والثمرة هناك، ووعد بإعطاء من أراد الدنيا شيئًا منها، ووعد من أراد الآخرة بأن يزيد له في حرثه، يقول سبحانه: (مَن كَانَ يُرِيدُ حَرْثَ الآخِرَةِ نَزِدْ لَهُ فِي حَرْثِهِ وَمَن كَانَ يُرِيدُ حَرْثَ الدُّنْيَا نُؤتِهِ مِنْهَا وَمَا لَهُ فِي الآخِرَةِ مِن نَّصِيبٍ) [الشورى:20]. كما اقتضت حكمته سبحانه أن يوجد إبليس، وهو أحد مخلوقاته خرج عن طاعته واستكبر وأظهر عداوته لآدم الذي أمِرَ إبليس بالسجود له فرفض واستكبر، وتوعّد آدمَ وذريته بالإغواء والتضليل عبر الوسوسة وتزيين الشرور فقال: (لأتَّخِذَنَّ مِنْ عِبَادِكَ نَصِيبًا مَّفْرُوضًا * وَلأُضِلَّنَّهُمْ وَلأُمَنِّيَنَّهُمْ وَلآمُرَنَّهُمْ فَلَيُبَتِّكُنَّ آذَانَ الأَنْعَامِ وَلآمُرَنَّهُمْ فَلَيُغَيِّرُنَّ خَلْقَ اللّه) [النساء: 118، 119]. لهذا كانت حياة الإنسان في هذه الدنيا في حقيقتها معركة وحربًا ضارية بينه وبين الشيطان، لا تنتهي هذه الحرب إلا بموت الإنسان، فما دام في الإنسان عرق ينبض فهو هدف للشيطان وغاراته، وقانا الله منها، ولا يمكن للإنسان أن ينتصر على هذا العدو إلا بمعرفته حق المعرفة، ومعرفة ما يحب هذا العدو وما يكره، ومعرفة طبيعته وطبيعة خلقه؛ حتى يتخذ العدة الصالحة لمحاربته. ولقد عرَّف الخالق عباده بهذا الشيطان، وحذرهم وساوسه وكيده، وأمرهم باتخاذه عدوًا، يقول .....
الملفات المرفقة
الإنسان مع الشيطان
عدد التحميل 2466
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات