طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||

ملتقى الخطباء

(36)
1837

الخطبة الرابعة:

1440/03/04
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مفسدات الأخوة (1)
6٬777
2157
94
(1837)

مفسدات الأخوة (1)

1432/05/24
ثم أما بعد: فكم تصبح الحياة قاسية حين ينضب معين الأخوة، وتجف ينابيع الحب في الله، والملاحظ أنه مع هذه المدَنِيَّة المادية التي طغت على الناس بدأت الأواصر تضعف والألفة تتقطع، بل تُفقَد في بعض الأحيان، وشتان بين مجتمع تسوده الألفة والمودة والإخاء والحب، ومجتمع يشعر بالفردية، يشعر بالأنانية، فالفرد بقربه من الآخرين وقربهم منه دون انقباض ولا تكلف، يعيش حياة نفسية سوية، وإذا حلَّت الأنانية وحب الذات محل الأخوة عند ذلك يعيش الفرد حياة نكدة، ويشعر بعزلة قاسية عن مجتمعه. كثير من الناس يمارس ألوانًا من مفسدات الأخوة، فيتفنن في إبعاد الآخرين عنه، تارة يشعر بذلك، وتارة لا يشعر بذلك، فيعيش عزلة نفسية يتجرعها في الدنيا. انطلاقًا من هذا نحاول في هذه الخطبة والتي تليها -إن شاء الله- أن نتكلم عن مفسدات الأخوة في الله، ولكن قبل ذلك لا بد أن نقوم بجولة في رياض السُّنة لنقتطف بعض الأحاديث النبوية الثابتة عن النبي –صلى الله عليه وسلم- في مقام الأخوة في الله، والحب في الله، والإخاء في الله، ونزينها ببعض أقاويل سلف الأمة. يقول -سبحانه وتعالى قبل كلام النبي عليه الصلاة والسلام-: (إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُواْ بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ) [الفتح:10]. ووصف نعيم أهل الجنة ا .....
الملفات المرفقة
الأخوة (1)
عدد التحميل 2157
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات