طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    المسلم البَكّاء والمسلم البَنّاء..مساءلة للخطاب الدعوي    ||    شكّل مجتمعك كما تُحب    ||    مبكاة العابدين!    ||    غنيمة الشتاء    ||

ملتقى الخطباء

(18)
1823

الخطبة السادسة:

1440/03/04
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
أسباب النصر
4٬789
1045
82
(1823)

أسباب النصر

1432/04/25
الحمد لله رب العالمين، إله الأولين والآخرين، قيوم السموات والأرضين، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، الملِك الحق المبين. وأشهد أنّ محمَّداً عبده ورسوله الصادق الأمين، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه أجمعين، وعلى من تبعهم بإحسان إلى يوم الدين وسلم تسليماً. أمَّا بعدُ: فحين قدمت فلول المنهزمين من جيش الروم إثر معركة اليرموك الشهيرة، دخلوا على هرقل ملك الروم الهالك، فسألهم والحسرة تملأ قلبه، والحيرة تكاد تُذهب عقله: ويلكم! أخبروني عن هؤلاء القوم الذين يقاتلونكم، أليسوا بشراً مثلكم؟! قالوا: بلى! قال: فأنتم أكثر أم هم؟ قالوا: بل نحن أكثر منهم، أضعافا في كل موطن. قال: فما بالكم تنهزمون؟ فقال شيخ من عظمائهم: إنهم يهزموننا لأنهم يقومون الليل، ويصومون النهار، ويوفون بالعهد، ويأمرون بالمعروف، وينهون عن المنكر، ويتناصفون بينهم؛ أما نحن فنشرب الخمر، ونرتكب الحرام، وننقض العهد، ونغصب، ونظلم، وننهَى عما يُرضي الله، ونفسد في الأرض. قال هرقل: أمَّا هذا فقد صدَقَني. هذا الموقف الذي وقفه أولئك المجرمون الكفرة، وهم يبحثون من خلاله أسباب هزيمتهم وعوامل نكستهم، هو نفسه الموقف الذي يجب أن نقفه نحن المسلمين اليوم، خاصّةً ونحن نرى الدائرة قد دارت علينا، وأصبحنا نحن الذين ننهزم وليس الروم!. إننا بحاجة لطرح السؤال ذاته الذي .....
الملفات المرفقة
النصر
عدد التحميل 1045
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات