طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    تعلمت من مريم بنت عمران!    ||    العودة إلى التربية القرآنية.. الإسلام لا يقطع ما قبله بل يكمله    ||    هل تشاركني هذه اليقينيات!    ||    الإمارات والسعودية تدعمان التعليم في اليمن بـ70 مليون دولار    ||    أكبر حزب أحوازي يدين "اعتداءات إيران" في المنطقة    ||    كيف هابوه؟!    ||    الهمم الشبابية والنفحات الإلهية في رمضان (1)    ||    خلوة الأتقياء..    ||

ملتقى الخطباء

(46)
1794

الخطبة الأولى:

1440/03/03
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
الشرف الزائف
3٬612
632
44
(1794)

الشرف الزائف

1432/03/21
أما بعد: فأوصيكم -أيها الناس- ونفسي بتقوى الله -عز وجل-؛ إذ لا خير فينا إن لم نقلها، ولا خير فيمن سمعها أن لا يعمل بها، فتقوى الله -عز وجل- طريق الفلاح، وعنوان الصلاح (فَتَّقُواْ اللَّهَ ياأُوْلِى الاْلْبَـابِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ) [المائدة:100]. عباد الله: قال الله -عز وجل-: (عْلَمُواْ أَنَّمَا الْحَيَوةُ الدُّنْيَا لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَزِينَةٌ وَتَفَاخُرٌ بَيْنَكُمْ وَتَكَاثُرٌ فِى الأَمْولِ وَلأَوْلْـادِ كَمَثَلِ غَيْثٍ أَعْجَبَ الْكُفَّارَ نَبَاتُهُ ثُمَّ يَهِيجُ فَتَرَاهُ مُصْفَرّاً ثُمَّ يَكُونُ حُطَاماً وَفِى الآخِرَةِ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَمَغْفِرَةٌ مّنَ اللَّهِ وَرِضْونٌ وَمَا الْحَيَوةُ الدُّنْيَا إِلاَّ مَتَـاعُ الْغُرُورِ) [الحديد:20]. أيها المسلمون: هذا هو مثل الدنيا في القرآن، يعرف من خلاله استنكار الضراعة، التي تظهر على بعض الناس، حين يتطلعون إلى الدنيا، فيبكون ما فقدوا من حطام، وتؤثر فيهم المعاني النفسية التي تعلو بعرض من الدنيا، وتهبط بعرض، وكلما أحدثت خلة من خلالهم هدمًا في الحياة أو شرخًا في الدين، ظنوا أن المال يرممها، وأن الشرف والتفاخر يرأب الصدع فيها. أيها الأحبة في الله: لو راجع الإنسان نفسه، وأصغى لمناجاة نفسه، لوجد في وجدانه ميلاً قويًّا، وحرصًا شديدًا، .....
الملفات المرفقة
الزائف
عدد التحميل 632
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات