طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    قلق الأم على أبنائها بين الاعتدال والإفراط    ||    دورك الحقيقي مع ذرِّيتك    ||    النجاح يبدأ من مغادرة منطقة الراحة    ||    كل الشموع تحترق.. إلا ضوء الإيمان    ||    إمارة مكة تصدر بيانا بشأن حماية الحجاج من انتشار صرصور الليل بالحرم المكي    ||    مسؤول أممي: الفيضانات أضرت بـ23 ألف نازح شمال غربي سوريا    ||    العراق يعتزم سحب قوات الجيش من مدنه .. ويخطط لإعادة أكثر من مليون نازح    ||

ملتقى الخطباء

(24)
1786

الخطبة السادسة:

1440/03/02
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
المراقبة آثار وعواقب
6٬895
1260
83
(1786)

المراقبة آثار وعواقب

1432/02/22
أيها المسلمون: طالبٌ نجيب يتقد حماسًا ويثور ذكاءً، اهتم به معلمه، وظل يحسن تربيته ورعايته نظير هذا الذكاء وتلك الحماسة، وظل ذلك المعلم يمارس دورًا فُقِد في أزماننا هذه كثيرًا، حين ظل يعمّق القيم في تدريسه، يهتم بالمعاني والآثار المترتبة على تعليمه، ويجهد في ذلك جهدًا عظيمًا. وفي يوم من الأيام أراد أن يجرّب أثر ذلك التعليم على أرض الواقع، فجمع الطلاب حوله وأعطى كلاًّ منهم طائرًا، وقال لكل واحد منهم: اذبح هذا الطائر حيث لا يراك أحد، مضى كلّ منهم إلى جهة، وتستّر ما استطاع، وغيّب كل منهم نظر الناس والدواب والحشرات عما يريد وذبح طائره، ورجع هؤلاء الطلاب وكلّ قد تخلّص من ذلك الطائر غير طالب واحد عاد بطائره بين يديه، فسأل المعلم المربي كل واحد من أولئك الطلاب: أين ذبح طائره؟! فكلهم ذبحوا ذلك الطائر واجتهدوا أن لا يراهم أحد، وكانوا كلهم يتطلعون لثناء معلّمهم، فالتفت المعلّم إلى صاحب الطائر وقال له: لماذا عدت بالطائر بين يديك؟! فقال قولاً فصلاً قال فيه: إنك أمرتني أن أذبحه في مكان لا يراني فيه أحد، وقد اجتهدت غير أني لم أجد مكانًا يندّ عن نظر الله تعالى، فعدت إليك بالطائر حيًّا، أنّى لي أن أجد مكانًا خاليًا من نظر الله تعالى؟! وصدق فيما قال، ونجح في الاختبار نجاحًا رائعًا حين أدرك أن عين الله ترقبه، وأن ظلام الليل الحالك مهما اشتدّ سواده لا يعفي من نظر الله تعالى إليه، ورسب أولئك الناظرون إلى أعين الآخرين حين غفلوا عن هذه الرقاب .....
الملفات المرفقة
آثار وعواقب
عدد التحميل 1260
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات