طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    قلق الأم على أبنائها بين الاعتدال والإفراط    ||    دورك الحقيقي مع ذرِّيتك    ||    النجاح يبدأ من مغادرة منطقة الراحة    ||    كل الشموع تحترق.. إلا ضوء الإيمان    ||    إمارة مكة تصدر بيانا بشأن حماية الحجاج من انتشار صرصور الليل بالحرم المكي    ||    مسؤول أممي: الفيضانات أضرت بـ23 ألف نازح شمال غربي سوريا    ||    العراق يعتزم سحب قوات الجيش من مدنه .. ويخطط لإعادة أكثر من مليون نازح    ||

ملتقى الخطباء

(23)
1783

الخطبة الثالثة:

1440/03/02
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مراقبة الله
4٬476
931
37
(1783)

مراقبة الله

1432/02/22
أخرج ابن ماجه في سننه بسند صحيح عن ثوبان -رضي الله عنه- عن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: "لأعلمن أقوامًا من أمتي يأتون يوم القيامة بحسنات أمثال جبال تهامة بيضًا، فيجعلها الله -عز وجل- هباءً منثورًا". قال ثوبان: يا رسول الله: صفهم لنا، جلهم لنا، أن لا نكون منهم ونحن لا نعلم. قال: "أما إنهم من إخوانكم، ومن جلدتكم، ويأخذون من الليل كما تأخذون، ولكنهم أقوام إذا خلوا بمحارم الله انتهكوها". أيها الأحبة في الله: أولئك القوم، الذي يحسبون لمراقبة الناس ألف حساب، ويزنون الأعمال عند سمعهم ونظرهم أدق ما تكون، فإذا انصرفت عنهم أعين الناس، وبعدت عنهم أسماعهم، وجدوا عند ذلك مجالاً فسيحًا إلى أن ترسل الأبصار إلى الحرام، وتبطش الأيدي في الحرام، وتتحرك الأقدام إلى الحرام. فغاب عنهم في تلك الحال أنهم ما خلوا إلا عمن لا يملك لهم جزاءً ولا حسابًا، ولا يملك لهم نفعًا ولا ضرًا، ونسوا أن الذي يملك الجزاء والحساب، وبيده النفع والضر يسمع كلامهم، ويرى مكانهم، ويعلم منهم مسارعتهم في مخالفته يوم أن غابت عنهم الأبصار التي عظموها، وهان عليهم نظر الواحد الأحد إليهم. أيها الأحبة في الله: كم من الناس من إذا كنت معه أرسل اللسان بالتسبيح والتحميد و .....
الملفات المرفقة
الله1
عدد التحميل 931
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات