طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    مركز الملك سلمان يجري 26 عملية قلب لأطفال اليمن في يومين    ||    رئيس اليمن: قدمنا التنازلات تباعًا في سبيل السلام.. والحوثي متمسك بمشروعه الطائفي    ||    ميليشيات إيران تُحرف «الأذان» في سوريا    ||    تعلمت من مريم بنت عمران!    ||    العودة إلى التربية القرآنية.. الإسلام لا يقطع ما قبله بل يكمله    ||    هل تشاركني هذه اليقينيات!    ||

ملتقى الخطباء

(67)
1725

الخطبة السابعة:

1440/02/26
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
هل نحتاج للمولد؟
940
115
8
(1725)

هل نحتاج للمولد؟

1438/03/14
الخطبة الأولى: لكل أمة عظماء سطر التاريخ مآثرهم، ومجّد أعمالهم، وخلد جزءا من سيرهم وحياتهم؛ ليكونوا نبراسا لمن بعدهم في علمهم وجهادهم وأخلاقهم. لقد اعتادت كثير من الأمم والملل على إحياء ذكرى عظمائها، فيخصصون يوما يوافق يوم مولدهم أو يوم وفاتهم؛ لتذكير شعوبهم وأتباعهم بسير هؤلاء العظماء، أملا أن لا يموت ذكرهم، ولا تنسى أسماؤهم طوال العام. ويمر على المسلمين في هذا الشهر، شهر ربيع الأول، ثلاثة أحداث مهمة، هي مولد النبي -صلى الله عليه وسلم- ، وهجرته إلى المدينة، ووفاته –صلى الله عليه وسلم-. ولا ريب أن كلاً منها كان حدثاً مهمًّا في حياة المسلمين، بل وفي حياة الثقلين أجمعين. يقول الله -تبارك وتعالى-: (لَقَدْ مَنَّ اللَّهُ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ إِذْ بَعَثَ فِيهِمْ رَسُولًا مِنْ أَنْفُسِهِمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِنْ كَانُوا مِنْ قَبْلُ لَفِي ضَلَالٍ مُبِينٍ) [آل عمران:164]. أيها الإخوة في الله: في شهر ربيع الأول ولد أفضل خلق الله في هذا الوجود، ولد الرسول العالمي، والنبي الأمي العربي، محمد بن عبد الله –صلى الله عليه وسلم- ليكون خاتم النبيين، وإماما للمتقين، والرحمة المهداة للعالمين، والحجة على الخلائق أجمعين، فشرفت به الأرض، واستبشر به من وفقه الله للهداية. اصطفاه الله ورباه ليكون قدوة لهذه الأمة، وبشيرا ونذيرا، وداعيا إلى الله وسراجا منيرا؛ فب .....
الملفات المرفقة
نحتاج للمولد؟
عدد التحميل 115
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات