طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    من معاني الحكمة في الدعوة إلى الله    ||    فنون التعاسة ومعززاتها!    ||    الخروج إلى تبوك    ||    أوفوا بوعد الأطفال    ||    بين الألف والياء    ||    الأمن العام اللبناني: 545 نازحا سوريا عادوا اليوم إلى بلادهم    ||    السعودية تطالب المجتمع الدولي بالتحرك لوقف العنف ضد الروهينجا فى ميانمار    ||    الغموض يحيط بكارثة نفوق الأسماك في العراق    ||

ملتقى الخطباء

(11)
1716

الخطبة الخامسة:

1440/02/26
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
بين عبودية التسليم وحرية الفكر
1٬025
37
12
(1716)

بين عبودية التسليم وحرية الفكر

1436/12/17
الخطبة الأولى: إن الحمد لله ... أما بعد: فقد جمعني قبل أيام مجلسٌ بشاب حصل معه نقاش في بعض الأحكام الشرعية، وحاصل هذا النقاش يتعلق بشيء مشترك بين كثير من الشباب الذين ولدوا في عصر التواصل العالمي عن طريق الفضائيات، والإنترنت، وهذا المشترك: هو كثرةُ طرح الأسئلة والتفنن في تنويعها: لماذا؟ وكيف؟ وما السبب؟ وما الحكمة؟ بينما كان الناس إلى عهد قريبٍ، كان الواحد منهم يكفيه أن تُذْكَرَ له آيةٌ، أو يُورَد له حديث عن النبي -صلى الله عليه وسلم-، بل قد يكتفي بأن يقال: قال العالم الفلاني كذا وكذا؛ لثقته بعلمه؛ ولأن الله جعل أهل العلم مرجعاً عند خفاء الأحكام: (وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ إِلَّا رِجَالًا نُوحِي إِلَيْهِمْ فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ * بِالْبَيِّنَاتِ وَالزُّبُرِ) [النحل: 43 - 44]. أما اليوم، فإن الحال تغير، وصار من واجب المربي أن يستمع ويجيب ويدفع الشبهة إن وُجِدت، فإن لم يعلم سأل عن ذلك أهلَ العلم. وقبل هذا كله، فإن هناك أصولاً يجب غرسها في نفوس الناشئة، يرضعونها مع حليب أمهاتهم؛ لتكون سبباً في استقرار الإيمان، وعدم زعزعته. هذه الأصول هي التي تَربّى عليها الجيلُ الأول من الصحابة والتابعين، يتلقونها غضةً طريّة من القرآنِ ومن النبيّ -صلى الله عليه وسلم-، فكانوا نماذج مشرقة في التسليم والانقياد، أثمرت ألواناً رائعة من العبودية لله -تعالى-، والبذل والتضحية لهذا الدين، واضعين نصب أعينهم قوله تعا .....
الملفات المرفقة
عبودية التسليم وحرية الفكر
عدد التحميل 37
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات