طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    قلق الأم على أبنائها بين الاعتدال والإفراط    ||    دورك الحقيقي مع ذرِّيتك    ||    النجاح يبدأ من مغادرة منطقة الراحة    ||    كل الشموع تحترق.. إلا ضوء الإيمان    ||    إمارة مكة تصدر بيانا بشأن حماية الحجاج من انتشار صرصور الليل بالحرم المكي    ||    مسؤول أممي: الفيضانات أضرت بـ23 ألف نازح شمال غربي سوريا    ||    العراق يعتزم سحب قوات الجيش من مدنه .. ويخطط لإعادة أكثر من مليون نازح    ||

ملتقى الخطباء

(37)
1684

الخطبة السابعة:

1440/02/20
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
وجوب شكر الله على نزول الغيث
6٬092
3351
25
(1684)

وجوب شكر الله على نزول الغيث

1433/11/27
الحمد لله رب العالمين، يفعل ما يشاء، ويحكم ما يريد (وَهُوَ الَّذِي يُنَزِّلُ الْغَيْثَ مِنْ بَعْدِ مَا قَنَطُوا وَيَنْشُرُ رَحْمَتَهُ وَهُوَ الْوَلِيُّ الْحَمِيدُ) [الشورى:28]. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله رحمة للعالمين، وقدوة للعابدين، وحجة على المعاندين، صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه وسلم تسليماً. أما بعد: أيها الناس، فقد جاء رجل إلى عمر بن الخطاب -رضي الله عنه-، فقال له: يا أمير المؤمنين، قحط المطر، وقلّ الغيث، وقنط الناس؟ فقال الفاروق -رضي الله عنه-: مطرتم إن شاء الله. ثم قرأ: (وَهُوَ الَّذِي يُنَزِّلُ الْغَيْثَ مِنْ بَعْدِ مَا قَنَطُوا). يا عجباً من بلاغة القرآن، وفصاحته، ودقة تعبيره! (قُلْ لَئِنِ اجْتَمَعَتِ الْإِنْسُ وَالْجِنُّ عَلَى أَنْ يَأْتُوا بِمِثْلِ هَذَا الْقُرْآنِ لَا يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيرًا) [الإسراء:88]. (يُنزل العيث) [وقد غاب عنهم الغيث وانقطع المطر، ووقفوا عاجزين وأدركهم اليأس والقنوط، فإذا بالغيث ينزل، وتعم رحمةُ الله عبادة، فتحيا الأرض، ويخضرُّ اليابس، وينبت البذر، ويترعرع النبات، ويلطف الجو، وتنطلق الحياة، ويدب النشاط، وتنفرج الأسارير، فالكل يفرح، الصغير والكبير على السواء، وينبض الأمل، ويفيض الرجاء. وما بين القنوط والرحمة إلا لحظات تتفتح فيها أبواب الرحمة، فتتفتح أبواب السماء بالماء (وَهُوَ .....
الملفات المرفقة
شكر الله على نزول الغيث
عدد التحميل 3351
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات