طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    خطبة الجمعة بين الواقع والمأمول    ||    نافذتك الخاصة لرؤية الكون    ||    الجمعة.. قرة عين الأتقياء    ||    هادي: الحوثيون ينفذون أجندة إيران في اليمن والمنطقة    ||    "يونيسيف": أطفال المخيمات في سوريا يواجهون وضعا إنسانيا خطيرا    ||    أمين عام "التعاون الإسلامي" يدعو إلى خطط تنموية لدعم القدس    ||    العراق تعهد بمنح اللاجئين الفلسطينيين حقوقا مساوية لحقوق العراقيين    ||    الفيضانات المفاجئة تشرد أكثر من 21 ألف شخص في ميانمار    ||    السعودية : وصول 388 ألفا و521 حاجًا إلى المملكة    ||    الحر والسفر    ||    الصفح والتسامح وأثرهما الإيجابي على نفسية المؤمن    ||

ملتقى الخطباء

(60)
1555

الخطبة السابعة:

1440/02/19
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
المطر رحمة
5٬046
1024
28
أما بعد: فما بين طرفة عين وانتباهتِها *** يغيّر الله من حال إلى حال وما أهونَ الأمرَ على العلي القدير، إنما أمره إذا أراد شيئاً أن يقول له كنْ فيكون. كنا بالأمس نشكو الغَبَرَة، التي توالتْ على الناس فأرهقتهم، وأمرضتهم، وعطَّلتْ أعمالَهم، وكدّرتْ عليهم معاشَهم، فاكفهرَّتْ منها الوجوهُ، وبرِمَتْ بها النفوس، وحشرجت بها الصدور، فما لبثت رحمة الله أن تنزلت بأمره جل جلاله، فخلف الغبرةَ غيثٌ عميم، وأعقب القترةَ صفاءً، والجدبَ ارتواءً، واستبشر الناس فألاً، وأمّلوا خيراً. ويلوح في هذه الغبرة العابرة مشهدٌ من مشاهدِ الضَّعْفِ البشري؛ حيث تتقلب بهم الأجواء، فتُسلطُ عليهم ذراتُ الغبارِ تذروها الرياح، يرتقبونها؛ ولكنهم لا يستطيعون ردّها ولا صرفها، لا يملكون كشف الضر عنهم ولا تحويلاً، ثم يحاولون الاحتماء عنها؛ ولكنها تتبعهم حتى تدخل عليهم بيوتَهم، ويصيبهم من قَتَرِها ما يُصيبهم، كلُّ ذلك وهم يملكون من وسائل التقنية ما يبهر العقول ويُحير الألباب، فأين جبروتهم؟ وأين كبرياؤهم؟ وأين قوتُهم؟ وهم يستدفعون ذرات الغبار فلا تندفع، ويحاولون توقيها فإذا بهم يحاولون عبثاً! هذا حالهم مع خلق ضعيف من خلق الله مسخرٍ بأمره متوجِّهٍ بحكمته، فكيف هو حالهم لو سُلط عليهم عذابٌ من عذاب الله، وجاءهم بأسٌ من بأس الله الشديد؟ ألم يقرؤوا في كتاب الله عاقبة المكذبين من أولي البأس الشديد، (فَلَمَّا جَاءتْهُمْ رُسُلُهُم بِالْبَيِّنَاتِ فَرِحُوا بِمَا عِندَهُم مِّنَ الْعِلْمِ وَحَاقَ بِهِم مَّا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِؤُون، فَلَمَّا رَأ .....
الملفات المرفقة
رحمة
عدد التحميل 1024
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات