طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    وظيفة العقل بين العلم التجريبي والشرعي وإسهامه في العلم المتكامل!    ||    تحرير مواقع جديدة في الحديدة.. والجيش اليمني يواصل تقدمه    ||    الصحة العالمية تعلن المملكة خالية من شلل الأطفال    ||    الأمم المتحدة تطالب بنجلاديش بعدم إعادة "الروهينجا" إلى ميانمار    ||    خارجية أميركا: مستعدون لشطب السودان من قائمة الارهاب لكن بشروط    ||

ملتقى الخطباء

(31)
1637

الخطبة الثامنة:

1440/02/08
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
عبادة الشكر
464
29
4
الخطبة الأولى: الحمد لله الكريم المتفضل، الواهب المجزل، مَن نَعِمه على الخليقة نازلة، ومننهُ إلى عباده واصلة، يتقرّب إليهم بجوده وإحسانه، وهم يبتعدون عنه بجحوده وعصيانه. أحمده ربي وأشكره، وأثني عليه ولا أكفره، أعبده ولا أجحده، وأعترف بفضله ونعمائه، وأعجز مهما شكرتُ عن إيفاء حق جوده وعطائه. وأشهد أن لا إله إلا هو الشكور الصبور، الكريم الغفور، لا عادّ لنعمه، ولا حدَّ لسخائه وكرمه. إلهي لك الحمد الذي أنت أهله *** على نعمٍ ما كنتُ قطُّ لها أهلا فإن زدتُ تقصيراً فزدني تفضلاً *** كأنيَ بالتقصير أستوجب الفضلا وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أفضل نائل شاكر، وأثبتُ مبتلى صابر. صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه، نجوم الشاكرين في السراء، وأعلام الصابرين في الضراء، وسلم تسليماً. أما بعد: روى البخاري ومسلم في صحيحيهما عن أبي هريرة -رضي الله عنه-، أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: "بينما رجل يمشي بطريقٍ وجد غصن شوك على الطريق فأخّره، فشكر الله له فغفر له". وروى الشيخان أيضاً عن المغيرة بن شعبة -رضي الله عنه- قال: إن كان النبي -صلى الله عليه وسلم- ليقوم ليصلي حتى تورم قدماه أو ساقاه، فيقال له؛ فيقول: "أفلا أكون عبدا شكورا!". عباد الله: نعم الله على عباده أكثر من أن تحصى وتعد، وأوسع من أن يحيط بها أحدٌ غير الله -تعالى-، قال الله -تعالى-: (وَإِن تَعُدُّواْ نِعْمَةَ اللّهِ لاَ تُحْصُوهَا إِنَّ اللّهَ لَغَفُورٌ رَّحِيمٌ) [النحل:18]. نعمٌ ظاهرة مشاهدة بالعيون، أو مسموعة .....
الملفات المرفقة
عبادة الشكر
عدد التحميل 29
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات