طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    قلق الأم على أبنائها بين الاعتدال والإفراط    ||    دورك الحقيقي مع ذرِّيتك    ||    النجاح يبدأ من مغادرة منطقة الراحة    ||    كل الشموع تحترق.. إلا ضوء الإيمان    ||    إمارة مكة تصدر بيانا بشأن حماية الحجاج من انتشار صرصور الليل بالحرم المكي    ||    مسؤول أممي: الفيضانات أضرت بـ23 ألف نازح شمال غربي سوريا    ||    العراق يعتزم سحب قوات الجيش من مدنه .. ويخطط لإعادة أكثر من مليون نازح    ||

ملتقى الخطباء

(33)
1633

الخطبة السادسة:

1440/02/08
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
شكر النعمة
4٬635
2350
37
(1633)

شكر النعمة

1432/05/02
إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونستهديه، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، خصَّنا بخير كتاب نزل، وأكرمنا بخير نبي أرسل. وأشهد أن سيدنا ونبينا محمداً عبده ورسوله، وصفيه وخليله، وخيرته من خلقه، أدى الأمانة، وبلغ الرسالة، ونصح لهذه الأمة، تركنا على المحجة البيضاء، على الطريقة الواضحة الغراء، ليلها كنهارها، لا يزيغ إلا هالك، فمن يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعصِ الله ورسوله فقد ضل ضلالا بعيداً . أما بعد: يقول الله جل وعلا: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا كُلُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ وَاشْكُرُوا لِلَّهِ إِنْ كُنْتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ) [البقرة:172]، والشكر لله اعتراف بفضله، واحترام لكرمه، وإجلال لنعمه، وثناء على عطائه، واعتراف بجميله؛ انه ظهور أثر النعمة، وجلاء لطيف المنة، ووضوح فضل المتفضل بالثناء عليه، والمحبة له، واستعمال ما أعطى فيما يحب، والانقياد لأمره، والرضا بحكمه. ومعرفة مصدر النعمة شكر، والثناء عليها شكر، وتوجيهها في الطاعة شكر، ومشاهدة المنة بها شكر، وحفظ حرمات المنعم شكر، وامتلاء القلب بمحبته هو شكر له، ولهج اللسان بذكره شكر، والتسبيح بحمده شكر، اللهم اجعلنا من الشاكرين الذاكرين .....
الملفات المرفقة
النعمة
عدد التحميل 2350
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات