طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    من معاني الحكمة في الدعوة إلى الله    ||    فنون التعاسة ومعززاتها!    ||    الخروج إلى تبوك    ||    أوفوا بوعد الأطفال    ||    بين الألف والياء    ||    الأمن العام اللبناني: 545 نازحا سوريا عادوا اليوم إلى بلادهم    ||    السعودية تطالب المجتمع الدولي بالتحرك لوقف العنف ضد الروهينجا فى ميانمار    ||    الغموض يحيط بكارثة نفوق الأسماك في العراق    ||

ملتقى الخطباء

(18)
1634

الخطبة الخامسة:

1440/02/08
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
أثر شكر النعم
6٬181
2296
64
(1634)

أثر شكر النعم

1431/12/23
الحمد لله الذي بنعمته اهتدى المهتدون، وبعدله ضل الضالون، سبحانه لا يسأل عما يفعل وهم يسألون، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له القائل في كتابه الكريم (فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ وَاشْكُرُوا لِي وَلا تَكْفُرُونِ) [البقرة:152] وأشهد أن محمداً عبده ورسوله الصادق المأمون، صلى الله عليه وآله وعلى أصحابه وأتباعه وسلم تسليماً كثيراً. أما بعد: فإن الله سبحانه وتعالى أنعم علينا بنعم كبرى، وأسدى علينا ألواناً من الخيرات العظمى، أنعم علينا بالإسلام نستظل بظله الوافر في الدنيا، وننعم بآثاره الكريمة في الآخرة. أنعم علينا بعقل نميز به الطيب من الخبيث والنافع من الضار، ندرك به من آلاء الله فينا ما يعرفنا بعظيم صنعه، وجلالة قدره، وضعف الخلق، وحاجاتهم إليه سبحانه: (وَفِي أَنْفُسِكُمْ أَفَلا تُبْصِرُونَ) [الذريات:21]؛ فلقد أخرجنا تعالى من ظلمات الأرحام (يَخْلُقُكُمْ فِي بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ خَلْقاً مِنْ بَعْدِ خَلْقٍ فِي ظُلُمَاتٍ ثَلاثٍ) [الزمر:6] (وَسَخَّرَ لَكُمْ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعاً مِنْهُ) [الجاثـية:13] ما في السماوات، من نجوم يهتدي بها وقمر يستضاء به وشمس ينعم بها، وما في الأرض م .....
الملفات المرفقة
شكر النعم
عدد التحميل 2296
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات