طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    حكايات الأم وتكوين وجدان الطفل    ||    ما وراء الهجوم على “البخاري”!    ||    لماذا كل هذا البؤس؟    ||    جواب المشككين    ||    آيات الذرية في سورة الأنعام ومضامينها التربوية    ||    مجهودات سعودية تدعم عودة الاستقرار إلى اليمن‎    ||    فلسطين: استشهاد 49 طالبًا ومعلمًا برصاص الاحتلال الإسرائيلي في 2018    ||

ملتقى الخطباء

(58)
1626

الخطبة الثامنة:

1440/02/01
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
عمر رضي الله عنه وخبر المجاعة
2٬553
642
20
(1626)

عمر رضي الله عنه وخبر المجاعة

1433/04/12
معاشر المسلمين: الوقوف مع حاجات المنكوبين، والعيش مع معاناة الآخرين خُلق عربي نبيل، ومبدأ إسلامي أصيل، ومن أفعال النبي صلى الله عليه ومسلم المشهودة له قبل البعثة: أنه كان يحمل الكلَّ، ويقري الضيف، ويكسب المعدوم، ويعين على نوائب الحق. فكم نحن بحاجة أن نستشعر هذه المبادئ ونعززها في زمنٍ تعالت فيه صرخات اليتامى، وسمعت فيه تأوهات الثكالى، وأنَّات الجوعى!! كم هو جميل أن نتحدث عن إغاثة الملهوف، وتفريج المكروب!! وكم هو رائع أن نتكلم عن نجدة المظلوم، ومواساة المكلوم!! ولكن أجمل من ذلك وأروع أن نرى هذه القيم مثالاً، وهذه المُثَل فِعالاً. نراها في شخصيات عاشت ذلك واقعاً محسوساً، وشاهداً ملموساً. فتعالوا إخوة الإيمان مع حديث الأزمات، وخبر من أخبار المجاعات. مع عمر رضي الله عنه وخبره عام الرمادة، فحياته رضي الله عنه مع هذه المأساة عجب من العُجاب، ومواقفه مع هذه المحنة عبرة ورسالة لكل صاحب مسئولية وولاية، خاصة أو عامة، أن يستشعر عِظم المسئولية، وأمانة التكليف . إخوة الإيمان: في السنة الثامنة عشر من الهجرة كانت مدينة رسول الله وما حولها من البوادي على موعد مع مجاعة لم تعرفها العرب في تاريخها. وقعتْ هذه المسغبة بعد انقطاع المطر عن أرْض الحِجاز مدةً طويلة، فحصل القحْط، ومات الزَّرْع، وقلَّتِ اللقمة، وعُدِم أطايب الأكْل، ونزر الكلام، وكفَّ السائلون عن السؤال، وهزلتِ المواشي، فكان الرجل يذبح الشاةَ فيعافها مِن قُبْحها، وجعلت الوحوش تأوي إلى الإنس، وحصلتْ مسغبةٌ ما .....
الملفات المرفقة
رضي الله عنه وخبر المجاعة – مشكولة
عدد التحميل 642
رضي الله عنه وخبر المجاعة1
عدد التحميل 642
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات