طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||

ملتقى الخطباء

(47)
1497

الخطبة الرابعة:

1440/01/27
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
التشاؤم
2٬014
605
23
الخطبة الأولى: أما بعد: فإن أصدقَ الحديثِ كلامُ الله، وخيرَ الهديِ هديُ محمدٍ -صلى الله عليه وسلم-، وشرَّ الأمورِ محدثاتُها، وكلَّ محدثةٍ بدعة، وكلَّ بدعةٍ ضلالة، وكلَّ ضلالةٍ في النار. عبادَ الله: إنَّ أوجبَ الواجباتِ على العباد: معرفةُ توحيدِ اللهِ -عز وجل-، وما يناقضُهُ من الشِّركِ والخرافاتِ والبدع؛ لأنَّ التوحيدَ هو الأساسُ في دين الإسلام، وهو الأصلُ الذي خُلقنا لأجله، ودعا إليه جميع الأنبياء والرسل، وقبولُ الأعمالِ متوقفٌ على تحقيقه، وكمالُ تحقيقِهِ من أسبابِ دخول الجنة بلا حسابٍ ولا عذاب. معاشر المؤمنين: إن مما يضاد التوحيد: ما يعتقده بعضُ أهلُ الجاهليَّةِ وأتباعُهُم في هذا الزَّمان من اعتقادات وبدع، ومنها: التطير والتشاؤم، وهذا لم يكن حادثًا عند العرب في جاهليتهم؛ بل كان موجودًا في الأمم التي سبقتهم، فقوم صالحٍ -عليه السلام- تشاءموا منه، وقالوا: (اطَّيَّرْنَا بِكَ وَبِمَن مَّعَكَ)[النمل: 47]. وأصحاب القرية تشاءموا بالمرسلين: (قَالُوا إِنَّا تَطَيَّرْنَا بِكُمْ لَئِن لَّمْ تَنتَهُوا لَنَرْجُمَنَّكُمْ وَلَيَمَسَّنَّكُم مِّنَّا عَذَابٌ أَلِيمٌ) [يــس: 18]. وآلُ فرعون تشاءموا بموسى ومن آمن معه كما أخبر الله -تعالى- عنهم بقوله: (فَإِذَا جَاءتْهُمُ الْحَسَنَةُ قَالُواْ لَنَا هَذِهِ وَإِن تُصِبْهُمْ سَيِّئَةٌ يَطَّيَّرُواْ بِمُوسَ .....
الملفات المرفقة
1
عدد التحميل 605
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات