طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    مركز الملك سلمان يجري 26 عملية قلب لأطفال اليمن في يومين    ||    رئيس اليمن: قدمنا التنازلات تباعًا في سبيل السلام.. والحوثي متمسك بمشروعه الطائفي    ||    ميليشيات إيران تُحرف «الأذان» في سوريا    ||    تعلمت من مريم بنت عمران!    ||    العودة إلى التربية القرآنية.. الإسلام لا يقطع ما قبله بل يكمله    ||    هل تشاركني هذه اليقينيات!    ||

ملتقى الخطباء

(44)
1593

الخطبة السادسة:

1440/01/16
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
المجاهرة بالمعاصي
5٬871
1501
51
(1593)

المجاهرة بالمعاصي

1433/05/03
إن المجتمع اليوم مليء بالفساد والمنكرات، منكرات على كافة الأصعدة والمستويات، منكراتٌ سياسية ومنكرات اقتصادية، ومنكرات اجتماعية، ومنكرات إعلامية، ومنكرات أخلاقية، إلى غير ذلك من أنواع المنكرات. وكلنا مسؤولون عن إزالة هذه المنكرات، فلو أن كل واحد منا قاطَع المنكر لزال المنكر، فلو قاطعنا بنوك الربا لزال الربا، ولو هجرنا أماكن الخنا لضعف الفساد في البلاد، يقول الله -سبحانه وتعالى- في كتابه العظيم (إِنَّ اللّهَ لاَ يَظْلِمُ النَّاسَ شَيْئًا وَلَكِنَّ النَّاسَ أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ) [يونس:44]. عباد الله: إن هناك فرقاً بين من يفعل المعصية وهُو كارِهٌ لها، خائفٌ من تبِعاتها، ينظر إلى ذنوبه كجبل يخاف أن يسقط عليه، وبين من يفعل المعصية أو يرتكب الكبيرة وهو غير مبالٍ بها، يراها كذبابٍ وقع على أنفه فقال به هكذا!. إنَّ المجاهرة بالمعاصي والاستهانة بالذنوب مَزْلَقٌ خطير، وإثمٌ كبير، وشرٌّ مستطير، حذَّر منه النبي -صلى الله عليه وسلم- أيما تحذير، قال -صلى الله عليه وسلم-: "كلُّ أمَّتي مُعَافَىً، إلا المُجَاهِرِينَ". إن المجتمع إذا أصبح فيه مَن يجاهر بالمعصية ويتظاهر بالفاحشة فإنه مجتمع مُعَرَّضٌ لسخط الله، كما قالت أم المؤمنين زينب -رضي الله عنها-: "يا رسول الله، أنهلك وفينا الصالحون؟"، فقال النبي -صلى الله عليه وسلم-: "نعم؛ إذا كثر الخبث". عبا .....
الملفات المرفقة
بالمعاصي
عدد التحميل 1501
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات