طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    خطبة الجمعة بين الواقع والمأمول    ||    نافذتك الخاصة لرؤية الكون    ||    الجمعة.. قرة عين الأتقياء    ||    هادي: الحوثيون ينفذون أجندة إيران في اليمن والمنطقة    ||    "يونيسيف": أطفال المخيمات في سوريا يواجهون وضعا إنسانيا خطيرا    ||    أمين عام "التعاون الإسلامي" يدعو إلى خطط تنموية لدعم القدس    ||    العراق تعهد بمنح اللاجئين الفلسطينيين حقوقا مساوية لحقوق العراقيين    ||    الفيضانات المفاجئة تشرد أكثر من 21 ألف شخص في ميانمار    ||    السعودية : وصول 388 ألفا و521 حاجًا إلى المملكة    ||    الحر والسفر    ||    الصفح والتسامح وأثرهما الإيجابي على نفسية المؤمن    ||

ملتقى الخطباء

(64)
1465

الخطبة الثالثة:

1440/01/10
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
حب الوطن
6٬022
514
54
إنَّ الحمد لله؛ نحمده ونستعينه ونستغفره ونتوب إليه، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضلَّ له، ومن يُضلِل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أنَّ محمداً عبده ورسوله، وصفيُّه وخليلُه، وأمينه على وحيه، ومبلِّغُ الناس شرعه؛ فصلوات الله وسلامه عليه وعلى آله وصحبه أجمعين. أمَّا بعد: أيها المؤمنون -عباد الله-: اتقوا الله -تعالى-، وراقبوه سبحانه مراقبة من يعلمُ أنَّ ربَّه يسمعُه ويراه. أيها المؤمنون -عباد الله-: لقد رُكِز في جبلّة البشر حبُّ الأوطان والشغَف بالمنشأ، وهذا الحب -عباد الله- فطرةٌ ثابتةٌ في حنايا النفوس، متجذِّرةٌ في شغاف القلوب، ووطن المرء أرضه التي بها وُلد، وعليها تربى، وعلى تربتها درج، وبخيراتها نعِم، وفي محاضنها نشأ. وإذا كانت -عباد الله- الإبل تحنُّ الى أوطانها، والطير إلى أوكارها، فكيف الأمر إذًا بهذا الانسان؟!. أيها المؤمنون: إن هذا الحب الجبلي للأوطان سببٌ لعمارتها، وسلامتها من الخراب؛ روي عن عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- أنه قال: "لولا حب الوطن لخرِب بلد السوء". وكان يقال: "بحب الأوطان عُمرت البلدان". ويروى عن ابن الزبير أنه قال: "ليس الناس بشيءٍ من أقسامهم أقنع منهم بأوطانهم". وقيل: " .....
الملفات المرفقة
الوطن
عدد التحميل 514
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات