طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    وظيفة العقل بين العلم التجريبي والشرعي وإسهامه في العلم المتكامل!    ||    تحرير مواقع جديدة في الحديدة.. والجيش اليمني يواصل تقدمه    ||    الصحة العالمية تعلن المملكة خالية من شلل الأطفال    ||    الأمم المتحدة تطالب بنجلاديش بعدم إعادة "الروهينجا" إلى ميانمار    ||    خارجية أميركا: مستعدون لشطب السودان من قائمة الارهاب لكن بشروط    ||

ملتقى الخطباء

(28)
1552

الخطبة الرابعة:

1439/12/28
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مقتل الحسين رضي الله عنه
1٬101
57
2
(1552)

مقتل الحسين رضي الله عنه

1438/09/03
الخطبة الأولى: أما بعد: فحديثنا -معاشر الإخوة- من بيت النبوة، وعن أحد من أحبهم النبي -صلى الله عليه وسلم-، وقرّبه فهو ريحانته من الدنيا، أشبه النبي -صلى الله عليه وسلم- خلقة، إنه سبط النبي -صلى الله عليه وسلم-، فهو ابن بنته، سيدة نساء العالمين، فلا غرابة أن يكون هو وأخوه سيدَي شباب الجنة. عمن حديثنا إذن؟ إنه عن أبي عبد الله الحسين بن علي بن أبي طالب -رضي الله عنه-، وعن أبيه، وأول اعتدال في حديثنا، وتنزيل للناس منازلهم، أننا نترضى عنه، وعن أبيه، بل وعن الصحابة كلهم، ولا نخصه غلوا بقول (عليه السلام)، فتلك شعار الأنبياء، وخير هدي فاتباع ما سلف. لم الحديث عن الحسين -رضي الله عنه-؟ لعله يضع النقاط على الحروف، ويجيب عن إشكالات أثارتها بعض مواقع التواصل، وتبنتها قنوات قل علم القائمين عليها، ناهيك عن قنوات الغلو والتشيع المذموم، والفرية والتقول. أيها الإخوة: الحديث عن الصحابي الجليل الحسين بن علي -رضي الله عنه- ليس حديثاً ممنوعاَ، ولا حساسية فيه إذا كان الحق رائداَ، والتحقيق والتحري معلماً وقائداً. دعونا نتفق على أن الحسين -رضي الله عنه- اختاره الله على علم، وابتلاه ليرفعه، ويعلي ذكره، فُتن به قوم فأرادوه رمزا لتحقيق مآربهم، والنيل ممن خالفهم، فنسجت الروايات، وزيد في الحقائق التاريخية وأُنقص؛ ليظهر قوم يزعمون نصرة الحسين، فيعيشون مظلومية دائمة، وحزنا متكلفاً، وبكاء مصطنعاً، وجرهم هذا إلى طقوس بدعية، واعتقادات خرافية، يستحي العاقل من ذكرها، فضلاً عن أن يعتقدها. قال شيخ الإ .....
الملفات المرفقة
الحسين رضي الله عنه1
عدد التحميل 57
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات