طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    قلق الأم على أبنائها بين الاعتدال والإفراط    ||    دورك الحقيقي مع ذرِّيتك    ||    النجاح يبدأ من مغادرة منطقة الراحة    ||    كل الشموع تحترق.. إلا ضوء الإيمان    ||    إمارة مكة تصدر بيانا بشأن حماية الحجاج من انتشار صرصور الليل بالحرم المكي    ||    مسؤول أممي: الفيضانات أضرت بـ23 ألف نازح شمال غربي سوريا    ||    العراق يعتزم سحب قوات الجيش من مدنه .. ويخطط لإعادة أكثر من مليون نازح    ||

ملتقى الخطباء

(46)
1522

الخطبة التاسعة:

1439/12/25
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
هجرة من المعصية الى التوبة الصادقة
1٬775
107
19
(1522)

هجرة من المعصية الى التوبة الصادقة

1439/04/24
الخطبة الأولى: يقول الله -تعالى-: (ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُمْ بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ) [الرُّومِ: 41]، وأنا أقول: ظهر الفساد -أيضا- في الجو بمبارزة الله بالمعاصي بشرب الخمور على متن الطائرات، وهي طائرات تعمل في دول مسلمة، ظهر الفساد في البر بالمعاصي وفي الجو بالمعاصي، وفي البحر بالمعاصي واتخذت المياه أماكن للزنا والخنا والخمر ولا حول ولا قوة إلا بالله، بل والشواطئ الآن نبارز بعري نسائها ربنا الذي يسمع ويرى، خطايا، ذنوب، تراكمت الذنوب على الذنوب، وقل الخوف ورب الكعبة من علام الغيوب، اسمع للصادق، كما في مسند أحمد، سنن أبي داود بسند صحيح من حديث ثوبان: "يُوشِكُ -للقريب- الْأُمَمُ أَنْ تَدَاعَى -إي ورب الكعبة صدق المصطفى، تداعت الأمم كلها علينا وصدق الصادق- عَلَيْكُمْ كَمَا تَدَاعَى الْأَكَلَةُ إِلَى قَصْعَتِهَا"، فَقَالَ قَائِلٌ: وَمِنْ قِلَّةٍ نَحْنُ يَوْمَئِذٍ؟ قَالَ: "بَلْ أَنْتُمْ يَوْمَئِذٍ كَثِيرٌ –أنتم مليار وثلث-، وَلَكِنَّكُمْ غُثَاءٌ كَغُثَاءِ السَّيْلِ، وَلَيَنْزَعَنَّ اللَّهُ مِنْ صُدُورِ عَدُوِّكُمُ الْمَهَابَةَ مِنْكُمْ، وَلَيَقْذِفَنَّ اللَّهُ فِي قُلُوبِكُمُ الْوَهْنَ"، فَقَالَ قَائِلٌ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، وَمَا الْوَهْنُ؟ قَالَ: "حُبُّ الدُّنْيَا، وَكَرَاهِيَةُ الْمَوْتِ". وفي مسند أحمد بسند صحيح من حديث ابن عمر أنه -صلى الله عليه وسلم- قال: " .....
الملفات المرفقة
هجرة من المعصية الى التوبة الصادقة
عدد التحميل 107
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات