طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||

ملتقى الخطباء

(172)
1349

الخطبة الأولى:

1439/12/21
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
دروس من الحج
2٬185
187
17
(1349)

دروس من الحج

1437/12/22
الخطبة الأولى: الحمدُ لله وعدَ ببلوغِ دينِه مبلغَ النهارِ والليل، وتكفَّل بحفظِ شريعتِه عن كلِّ تحريفٍ ومَيل، ووَعَدَ الداعين إلى نورِه بالمثوبةِ عن كلِّ نصَبٍ أصابَهم أو نَيل، وأوعَدَ المُعرضين عن هديِه والصادِّين عن سبيلِه بالثُّبورِ والوَيل، أشهدُ أن لا إله إلا الله وحده لا شريكَ له، وأشهدُ أن محمدًا عبدُه ورسولُه إمامُ الدُّعاة، وسيِّدُ الهُداة، وأرحمُ الرُّعاة، صلَّى الله وبارَك عليه، وعلى آله وصحبه وسلَّم تسليمًا كثيرًا. أما بعد: فإن خيرَ الحديثِ كتابُ الله، وخيرَ الهديِ هديُ محمدٍ - صلى الله عليه وسلم -، وشرَّ الأمور مُحدثاتُها، وكلَّ بدعةٍ ضلالة. (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنْظُرْ نَفْسٌ مَا قَدَّمَتْ لِغَدٍ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ) [الحشر: 18]. اللهم أقِلِ العَثرَة، واعفُ عن الزَّلَّة، وأجِرنا من خِزيِ الدنيا وعذابِ الآخرة، واختِم لنا بخيرٍ، واجعَل مُستقبلَ أيامِنا خيرًا من ماضِيها. أيها المسلمون: بيتُ الله وحَرَمُه، وشعائرُه ومُقدساتُه، لم تزَلْ من الله في مأمَن، وعليها منه لاحِظٌ وحافِظ، يُسخِّرُ الله لحفظِها الإنسَ والطيرَ والجماد، وفي الحديثِ المتفقِ عليه: "أنه في آخرِ الزمان تخسِفُ الأرضُ بجيشٍ يغزو الكعبة". ومن آياتِ اللهِ السالفات، وأيامهِ الخالِدات: حِمايتُه لبيتِه من غزو أبرهة وأفيالِه .....
الملفات المرفقة
من الحج1
عدد التحميل 187
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات