طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    قلق الأم على أبنائها بين الاعتدال والإفراط    ||    دورك الحقيقي مع ذرِّيتك    ||    النجاح يبدأ من مغادرة منطقة الراحة    ||    كل الشموع تحترق.. إلا ضوء الإيمان    ||    إمارة مكة تصدر بيانا بشأن حماية الحجاج من انتشار صرصور الليل بالحرم المكي    ||    مسؤول أممي: الفيضانات أضرت بـ23 ألف نازح شمال غربي سوريا    ||    العراق يعتزم سحب قوات الجيش من مدنه .. ويخطط لإعادة أكثر من مليون نازح    ||

ملتقى الخطباء

(37)
1435

الخطبة الثالثة:

1439/12/16
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
صانع الأجيال
968
109
5
(1435)

صانع الأجيال

1438/04/10
الخطبة الأولى: الحمدُ للهِ جعلَ العلمَ طهارةً للنفوسِ، ونوراً للبصائرِ، وطريقاً إلى الحقِّ، وهادياً إلى الجنةِ.. الحمدُ للهِ الذي علَّمَ بالقلمِ، علَّمَ الإنسانَ ما لم يعلم، أحمدُه سبحانَه وأشكرُه، خلقَ الإنسانَ، وعلمَّه البيانَ، ومدحَ أهلَ العلـمِ والإيمانِ، ومنَّ عليهم بالتوفيقِ والعرفانِ، ورفعَ منارِ العلمِ، وأشادَ بالعلماءِ والمتعلمينَ. وأشهدُ أن لا إلهَ إلا اللهُ وحدَه لا شريكَ له الملكُ الحقُّ المبينُ، وأشهدُ أن محمداً عبدُه ورسولُه إمامَ المربينَ، وقدوةَ العلماءَ والسالكينَ، صلى اللهُ وسلمَ عليه وعلى آلِه وأصحابِه الهداةِ المتقينَ، ومن سارَ على هديهم، وسلكَ سبيلَهم إلى يومِ الدينِ.. أَمَّا بَعْدُ: فمن يستطيعُ منَّا أن ينسى تلكَ الأيامَ التي كُنَّا فيها طُلاباً على مقاعدِ الدِّراسةِ، وكنَّا نكرِّرُ فيها كلَّ يومٍ قولَ أميرِ الشُّعراءِ أحمدَ شوقي -رحمَه اللهُ-: قُمْ للمعلّمِ وَفِّهِ التبجيلا *** كادَ المعلِّمُ أن يَكُونَ رَسُولاً أعلمتَ أشرفَ أو أجلَّ من الذي *** يَبني وينشئُ أَنْفُسَاً وعُقُولاً؟ هل تذكرونَ تلكَ المشاعرَ المُختلطةَ في قلوبِنا تجاهَ المُعلِّمَ، خوفٌ، وحبٌّ، وتقديرٌ، وإجلالٌ، واحترامٌ، وتعظيمٌ، كانتْ أعينُنا وآذانُنا تراقبُه في كلِّ لحظةٍ في الفصلِ، كنَّا نرى فيه الكمالَ البشريَّ، كانَ هو القُدوةُ الصَّالحةُ، كانَ ما يقولُه صواباً لا ريبَ فيه، وما يفعلُه حقَّاً لا مِريةَ فيه، ومن ذا الذي يُقنعُنا أنَّه أخطأَ، بل كنا نراهُ لا يُخطئُ. كانتْ أسعدُ .....
الملفات المرفقة
الأجيال
عدد التحميل 109
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات