طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    من معاني الحكمة في الدعوة إلى الله    ||    فنون التعاسة ومعززاتها!    ||    الخروج إلى تبوك    ||    أوفوا بوعد الأطفال    ||    بين الألف والياء    ||    الأمن العام اللبناني: 545 نازحا سوريا عادوا اليوم إلى بلادهم    ||    السعودية تطالب المجتمع الدولي بالتحرك لوقف العنف ضد الروهينجا فى ميانمار    ||    الغموض يحيط بكارثة نفوق الأسماك في العراق    ||

ملتقى الخطباء

(25)
1429

الخطبة العاشرة:

1439/12/14
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
ماذا بعد الحج؟
7٬376
710
81
(1429)

ماذا بعد الحج؟

1433/05/28
عباد الله: مرور أيامنا يقرب آجالنا، وسرعة مرّ الزمان نذير خطر عند أهل العرفان. وهكذا -أيها الكرام- انقضى موسم من أشرف مواسم أهل الإسلام، ومرّت الأيام المعلومات ثم الأيام المعدودات، وكانت تلك الأيام محملة بالخيرات والمسرات والفضائل والبركات، ذهب الحجيج وعاشوا رحلة الحج الأكبر، وتنقلوا بين المشاعر، وتعرضوا للنفحات؛ طمعاً في رضا رب الأرض والسماوات، وبقي أقوام في الديار، وأدركوا عرفة والعيد في الأمصار، وفي الأمصار وفي المشاعر تجلت دروس وضُربت صُور لا تكفي خطب في الحديث عنها. ففي الحج رأى الحُجاج روعة الإسلام، ونموذجاً من وحدة المسلمين، رأوا بجلاء حقيقة إسلامية لابد أن ترعى في النفوس، أنه لا فوارق بين المسلمين، لا لون ولا لغة، لا بلد ولا نسب، وأن الجميع في ذات الله إخوة، مادام الدين يجمعهم. رأى الحجيج أن المرء بقدر ما يذل لربه بقدر ما يقرب منه، فمواطن الحج لا افتخار فيها ولا تعالي، بل الجميع سواء، وحينما تضع من نفسك وتقرب من ربك توفقْ للخير، ومن ينازع الله الكبرياء يعذبه. رأى الحجاج أن الدنيا عابرة، وأن المرء يقدر على العيش منها باليسير، ويكفيه من الطعام والشراب والمسكن القليل، فهناك وفي تلك البقاع ترى أصحاب القصور والثراء والدنيا ربما توسد أحدهم الأرض، وأكل البلغة، وركب مراكب ربما يأنف منها في غير الحج. رأى الحجاج عظمة الدين يوم أن رأوا طوفان البشر من كل بلد، يأتون زرافات ووحداناً لقبلة المسلمين، مجيبين نداء رب العالمين، بلاد تعرف أسماءها وأخرى ربما لم يمر عليك ذكرها، وصلها الدين، وقدم أبناءها حاجين. عباد الله: ولن ينسى الح .....
الملفات المرفقة
بعد الحج؟1
عدد التحميل 710
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات