ملتقى الخطباء

(17)
1448

الخطبة السابعة:

1439/12/14
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
حال المؤمن بعد الحج
1٬287
40
20
(1448)

حال المؤمن بعد الحج

1438/12/16
الخطبة الأولى: إنَّ الحمدَ للهِ نَحمدُهُ ونَستعينُه ونَستغفرُه ونَعوذُ باللهِ -تعالى- من شُرورِ أنفسِنا وسَيئاتِ أعمالِنا، من يهدِهِ اللهُ فلا مُضِلَّ لَه ومن يُضْلِلْ فلا هادِيَ له، وأشهدُ أنْ لا إلهَ إلّا اللهُ وحدَهُ لا شريكَ له جَلَّ عن الشبيهِ والمثيلِ والكُفْءِ والنظير. وأشهدُ أنَّ محمداً عبدُه ورسولُه وصفيُه وخليلُه وخيرتُه من خلقِه وأمينُه على وحيهِ أرسلَه رحمةً للعالمينَ وحُجَّةً على العبادِ أجمعين، فصلواتُ اللهِ وسلامُه عليهِ ما ذكرَهُ الذاكرونَ الأبرارُ وصلواتُ اللهِ وسلامُه عليهِ ما تَعاقَبَ الليلُ والنهارُ، ونَسألُ اللهَ أنْ يجعلَنا جميعاً من صالحي أمتِه وأنْ يحشُرَنا يوم القِيامَةِ في زُمرتهِ، أما بعدُ: أيُّها الإخوةُ المؤمنون: نَحمَدُ اللهَ -جَلَّ وعلا- أنْ يَسَّرَ لِحُجَّاجِ بيتهِ الحرامِ إتْمَامَ نُسُكِهم وقَضاءِ مَشاعِرِهم، ونسألُ اللهَ -سبحانه وتعالى- أنْ يُيَسِّرَ لهم الوصولَ إلى أهلِهم مَأجورينَ سالمينَ غانمين. أيها الأحبةُ الكرام: إنَّ مَن رأى جُموعَ الحجاجِ الذين أقبلوا إلى بيتِ اللهِ العتيقِ رآهم يختلفونَ في أشكالهم وأجناسِهم منهم الكبيرُ والصغيرُ والغنيُّ والفقيرُ والأبيضُ والأسودُ والعربيُّ والأعجمي. إنَّ هؤلاءِ جميعاً أقبلوا إلى البيتِ العتيقِ يَرجونَ بَرَكَةَ قَولِ النبي -صلى الله عليه وسلم-: "الحَجُّ المَبْرُورُ لَيْسَ لَهُ جَزَاءٌ إِلَّا الجَنَّةُ" (رواه البخاري ومسلم). والحَجُّ لا يَتَعاملُ مع الجسدِ، إنما يتعاملُ مع القَلبِ؛ لذلك فإنَّ إبراهيمَ -عليه السلامُ- لما أسْكَنَ ذُرِّيتهُ عندَ البيتِ الحرامِ، رفعَ يَدَيهِ داعياً فقال: ( .....
الملفات المرفقة
فضل عشر ذي الحجة والسنن الواردة فيها
عدد التحميل 40
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات