طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    المسلم البَكّاء والمسلم البَنّاء..مساءلة للخطاب الدعوي    ||    شكّل مجتمعك كما تُحب    ||    مبكاة العابدين!    ||    غنيمة الشتاء    ||

ملتقى الخطباء

(36)
1379

الخطبة الثامنة:

1439/11/23
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
خطبة عيد الأضحى 1432هـ
3٬295
840
35
(1379)

خطبة عيد الأضحى 1432هـ

1433/12/04
أيها المسلمون: إن دينكم عظيم، وشرع الله لكم قويم، قد جمع لكم من الأحكام أعلاها، ومن التوجيهات أجلاها، ومن الآداب أرفعها وأسماها، حتى قال الأول: "ما من أمر يدعو له العقل الصحيح إلا ودعا له هذا الدين، وما من نهي ينهى عنه العقل الصحيح إلا ونهى عنه هذا الدين". كم فيه من توجيهات وأوامر وإرشادات لصلاح الفرد والمجتمع!! تأمل في أمره في إفراد الله بالعبادة كيف قرره بأحسن خطاب، وأجل بيان؛ لأنه المستحق سبحانه لها؛ لما له من صفات الكمال والجلال سبحانه، وبطلان عبادة ما سواه ممن لا يملكون لأنفسهم نفعًا ولا ضرًّا، فيقول سبحانه: (قُلْ ادْعُوا الَّذِينَ زَعَمْتُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ لا يَمْلِكُونَ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ فِي السَّمَوَاتِ وَلا فِي الأَرْضِ وَمَا لَهُمْ فِيهِمَا مِنْ شِرْكٍ وَمَا لَهُ مِنْهُمْ مِنْ ظَهِيرٍ) [سبأ: 22]. ولقد جعل سبحانه عبادة غيره أضل أنواع الضلال، فقال سبحانه: (وَمَنْ أَضَلُّ مِمَّنْ يَدْعُو مِنْ دُونِ اللَّهِ مَنْ لا يَسْتَجِيبُ لَهُ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ وَهُمْ عَنْ دُعَائِهِمْ غَافِلُونَ) [الأحقاف: 5]. والعبد الحق هو المستجيب لأمر ربه، الذي أفرده بحقه لأنه الخالق المنعم المتفضل عليه، والمحسن عليه بجميع أنواع الإحسان، تأمل في كل نعم رُزقتها من دينٍ ودنيا مَن المتفضل بها تجد جوابها في قوله: (وَمَا بِكُمْ مِنْ نِعْمَةٍ فَمِنْ اللَّهِ) [النحل: 53]. كم في إرشاداته من تقوية وتوطيد لعل .....
الملفات المرفقة
عيد الأضحى 1432هـ3
عدد التحميل 840
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات