ملتقى الخطباء

(12)
1374

الخطبة الثانية:

1439/11/23
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
خطبة عيد الأضحى المبارك- أهل السنة والجماعة من هم؟
1٬819
321
39
(1374)

خطبة عيد الأضحى المبارك- أهل السنة والجماعة من هم؟

1437/12/02
الخطبة الأولى: الْحَمْدُ لِلهِ الْعَلِيِّ الْعَظِيمِ؛ مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ، وَخَالِقِ الْخَلْقِ أَجْمَعِينَ. وَالْحَمْدُ لِلهِ الْكَبِيرِ المُتَعَالِ، عَزِيزٌ لَا يُرَامُ، وَمَلِكٌ لَا يُضَامُ، وَقَيُّومٌ لَا يَنَامُ، بِيَدِهِ مَعَاقِدُ الْعِزِّ، وَإِلَيْهِ يُرْجَعُ الْأَمْرُ، وَلَا أَحَدَ مِنْ دُونِهِ يَمْلِكُ النَّفْعَ وَالضُّرَّ. (الحَمْدُ لِلهِ الَّذِي لَمْ يَتَّخِذْ وَلَدًا وَلَمْ يَكُنْ لَهُ شَرِيكٌ فِي المُلْكِ وَلَمْ يَكُنْ لَهُ وَلِيٌّ مِنَ الذُّلِّ) [الإسراء: 111] وَاللهُ أَكْبَرُ كَبِيرًا. اللهُ أَكْبَرُ اللهُ أَكْبَرُ لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ وَاللهُ أَكْبَرُ اللهُ أَكْبَرُ وَلِلهِ الْحَمْدُ. وَأَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ؛ وَفَّقَ مَنْ شَاءَ لِطَاعَتِهِ فَكَانَ عَمَلُهُمْ مَبْرُورًا، وَسَعْيُهُمْ مَشْكُورًا، وَصَرَفَ أَهْلَ الشِّقْوَةِ عَنْ طَرِيقِهِ فَكَانُوا قَوْمًا بُورًا، وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ؛ وَقَفَ فِي المَشَاعِرِ، وَعَظَّمَ الشَّعَائِرَ، وَخَطَبَ النَّاسَ فَعَظَّمَ الْحُرُمَاتِ، وَنَهَى عَنِ الْمُحَرَّمَاتِ، وَأَمَرَ بِالطَّاعَاتِ، وَأَشْهَدَ الْحُجَّاجَ عَلَى بَلَاغِهِ فَشَهِدُوا، فَأَشْهَدَ اللهَ تَعَالَى عَلَى شَهَادَتِهِمْ، صَلَّى اللهُ وَسَلَّمَ وَبَارَكَ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَأَصْحَابِهِ وَأَتْبَاعِهِ إِلَى يَوْمِ الدِّينِ. اللهُ أَكْبَرُ ا .....
الملفات المرفقة
عيد الأضحى المبارك- أهل السنة والجماعة من هم؟ – مشكولة
عدد التحميل 321
عيد الأضحى المبارك- أهل السنة والجماعة من هم؟
عدد التحميل 321
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات