طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    من معاني الحكمة في الدعوة إلى الله    ||    فنون التعاسة ومعززاتها!    ||    الخروج إلى تبوك    ||    أوفوا بوعد الأطفال    ||    بين الألف والياء    ||    الأمن العام اللبناني: 545 نازحا سوريا عادوا اليوم إلى بلادهم    ||    السعودية تطالب المجتمع الدولي بالتحرك لوقف العنف ضد الروهينجا فى ميانمار    ||    الغموض يحيط بكارثة نفوق الأسماك في العراق    ||

ملتقى الخطباء

(25)
1288

الخطبة السادسة:

1439/11/18
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
بين الحج والحياة الدنيا
4٬435
971
79
(1288)

بين الحج والحياة الدنيا

1431/12/01
الحمد لله الرحيم الغفور الحليم الشكور؛ يغفر للعباد ذنوبهم، ويحلم عليهم فيمسك العذاب عنهم، ويرضى منهم العمل الصالح فيشكرهم، نحمده على نعمه العظيمة، ونشكره على آلائه الجسيمة، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له؛ شرع المناسك لمصالح العباد ومنافعهم: (وَأَذِّنْ فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالاً وَعَلَى كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِنْ كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ * لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ) [الحج: 26-27]، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله، علّم أمته المناسك وودعهم في حجته العظيمة، فقال -صلى الله عليه وسلم-: "لتأخذوا مناسككم فإني لا أدري لعلي لا أحج بعد حجتي هذه". صلى الله وسلم وبارك عليه وعلى آله وأصحابه؛ كانوا أحرص الناس على اتباع السنة، وأبعدهم عن البدعة، اختارهم الله تعالى لصحبة نبيه، وتبليغ دينه، وعلى التابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين. أما بعد: فاتقوا الله تعالى وأطيعوه، واعلموا أن التقوى مقصد من مقاصد الحج منصوص عليه في الكتاب العزيز: (الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَعْلُومَاتٌ فَمَنْ فَرَضَ فِيهِنَّ الْحَجَّ فَلا رَفَثَ وَلا فُسُوقَ وَلا جِدَالَ فِي الْحَجِّ وَمَا تَفْعَلُوا مِنْ خَيْرٍ يَعْلَمْهُ اللَّهُ وَتَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى وَاتَّقُونِي يَا أُوْلِي الأَلْبَابِ) .....
الملفات المرفقة
الحج والحياة الدنيا
عدد التحميل 971
الحج والحياة الدنيا1
عدد التحميل 971
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات