طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    حكايات الأم وتكوين وجدان الطفل    ||    ما وراء الهجوم على “البخاري”!    ||    لماذا كل هذا البؤس؟    ||    جواب المشككين    ||    آيات الذرية في سورة الأنعام ومضامينها التربوية    ||    مجهودات سعودية تدعم عودة الاستقرار إلى اليمن‎    ||    فلسطين: استشهاد 49 طالبًا ومعلمًا برصاص الاحتلال الإسرائيلي في 2018    ||

ملتقى الخطباء

(70)
1282

الخطبة الثانية:

1439/11/18
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
وقفات مع حجة النبي -صلى الله عليه وسلم-
5٬773
828
53
(1282)

وقفات مع حجة النبي -صلى الله عليه وسلم-

1431/12/03
أما بعد: فأوصيكم -أيها الناس- ونفسي بتقوى الله سبحانه، فاتقوا اللهَ ربكم، واشكروه على ما أولاكم من نعمه العظيمة، وآلائه الجسيمة، فلقد تأذّن سبحانه بالمزيد لمن شكر من عباده: (فَابْتَغُواْ عِندَ اللَّهِ الرّزْقَ وَاعْبُدُوهُ وَاشْكُرُواْ لَهُ إِلَيْهِ تُرْجَعُونَ) [العنكبوت:17]. أيها المسلمون، حجاجَ بيت الله الحرام: الحجّ في الإسلام الأغرّ يُعدّ نقطةَ ارتكازٍ في ميدان التجرّد والإيثار والأخوة والمساواة، إضافةً إلى دقة أحكامه الشرعية ومسائله الفقهية كبابٍ من أبواب العبادات، وعامّة أهل العلم مطبِقون على أنَّ النبي –صلى الله عليه وسلم- لم يحجَّ إلا مرة واحدة، وهي حجة الوداع المشهورة قبل وفاته بأشهر، غيرَ أنَّ آحادَ هذه الحجة وصورَها كانت وما زالت منهلاً للاعتبار ومنبَعًا للادّكار ومرتعًا خصبًا لجمع الأوابِد فيها ولقط النِّثار، المتمثّل كلّه في الدروس والعبر والمواقف الموقظة للضمير المسلم الحيّ المهيّأ لفهم سيرة المصطفى واتِّباعها حذوَ القذّة بالقذّة، مع اعتقادنا الجازم بأنَّ هذه الدروسَ والعبر برمّتها لا يمكن أن تُستوعَب في مجرّد خطبة واحدة أو كلماتٍ عابرة، ولا جرَم فإنَّ حجته هي كالبحر، من أي النواحي أتيتَه فإنما لُجّتُه المعروفُ، وساحلُه البرُّ والتقوى. عباد الله: الرأفة والرحمةُ والحرص على راحة الغير وسلامته من الأذى أمرٌ منشود بين أهل الإسلام على وجه .....
الملفات المرفقة
مع حجة النبي -صلى الله عليه وسلم-
عدد التحميل 828
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات