طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    هواجس أول ليلة من 1440 هـ    ||    ظاهرة "التنمر" في المدارس... خطورتها وضرورة مواجهتها    ||    صحيفة سعودية: خطط التحالف العربى تنقذ اليمن من الإرهاب الحوثى    ||    برلين: علينا منع الهجمات الكيمياوية في سوريا    ||    اليابان تحث ميانمار على اتخاذ خطوات ملموسة لإعادة الروهينجا    ||

ملتقى الخطباء

(17)
1291

الخطبة الثامنة:

1439/11/16
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
الأضحية وبعض أحكامها
5٬086
978
82
(1291)

الأضحية وبعض أحكامها

1432/03/07
أيها المسلمون: الأنبياء والرسل هم صفوة الخلق، اصطفاهم ربنا - جل وعلا- وجعلهم في موضع الأسوة والقدوة، ومن الأنبياء الذين تكرَّر ذكرهم في القرآن نبيُّ الله إبراهيم -عليه السلام- فهو أبو الأنبياء، وإمام الحنفاء، وخليل الرحمن؛ وقد ذكر الله لنا أحواله ومواقفه في كتابه، من دعوته إلى التوحيد والحنيفية، ومواجهة قومه، وملاقاته في سبيل ذلك ما لاقى، وإعلان براءته من الشرك وأهله ولو كان أقرب الأقربين، إلى غير ذلك، حتى وصفه ربه -جل وعلا- بقوله:(وَإِبْرَاهِيمَ الَّذِي وَفَّى) [النجم: 37]، وبقوله: (إِنَّ إِبْرَاهِيمَ كَانَ أُمَّةً) [النحل:120]. كثيرة هي الأحداث في حياة نبي الله إبراهيم -عليه السلام- والتي هي محلٌّ للعظة والاقتداء، ولنا وقفة مع حدث من هذه الأحداث، يتمثل في ثباته في الابتلاء، وكمال تسليمه وانقياده لأوامر الله -جل وعلا-؛ فما أن انتهى أمره مع أبيه وقومه، بعد أن ألقَوه في الجحيم، ونجّاه الله من كيدهم، حتى استقبل مرحلة أخرى، وفتَح صفحة جديدة من صفحات الابتلاء، فخرج مهاجراً إلى ربه، تاركاً وراءه كل شيء من ماضي حياته، أباه وقومه وأهله وبيته ووطنه، فأسلم وجهه لربه، وهو على يقين بأنه سيهديه ويسدد خطاه، (وَقَالَ إِنِّي ذَاهِبٌ إِلَى رَبِّي سَيَهْدِينِ) [الصافات:99] ولقد كان وحيداً لا ذرية له، فاتجه إلى ربه يسأله الذرية المؤمنة، والخلف ا .....
الملفات المرفقة
وبعض أحكامها.
عدد التحميل 978
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات