ملتقى الخطباء

(17)
1276

الخطبة الرابعة:

1439/11/12
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
وما نرسل بالآيات إلا تخويفا
5٬761
793
66
(1276)

وما نرسل بالآيات إلا تخويفا

1430/06/14
أَيُّهَا المُسلِمُونَ: تَابَعتُم مَا نَقلَتُهُ وَسَائِلُ الإِعلامِ، ممَّا حَدَثَ مِن هزَّاتٍ أَرضِيَّةٍ في بَعضِ المُحَافَظَاتِ في مِنطَقَةِ المَدِينَةِ النَّبوِيَّةِ؛ هزَّاتٌ لا تَكَادُ تُمَثِّلُ شَيئًا يُذكَرُ نِسبَةً إِلى مَا يَقَعُ في جِهَاتٍ أُخرَى مِنَ الأَرضِ!! لَكِنَّهَا كَانَت كَافِيَةً لِتَروِيعِ النَّاسِ وَإِخرَاجِهِم مِن مَنَازِلِهِم وَتَكدِيرِ صَفوِهِم، يَسمَعُونَ أَصوَاتًا كَالرَّعدِ، وَيُحِسُّونَ بِحَرَكَةٍ غَرِيبَةٍ في المَنَازِلِ، أَطفَالٌ يَستَيقِظُونَ لِهَذَا وَيَبكُونَ، وَآبَاءٌ وَأُمَهَّاتٌ يَطِيرُ نَومُهُم وَيَقلَقُونَ، لا يَدرُونَ مَاذَا سَيَحدُثُ لهم؟ وَمَا مَصِيرُ مَنَازِلِهِم وَمَزَارِعِهِم؟ هَل يَستَجِيبُونَ لِنِدَاءَاتِ المُسؤُولِينَ وَيَنزِحُونَ عَن دِيَارِهِم الَّتي أَلِفُوهَا؟ أَم يَبقَونَ فِيهَا لأَنَّهُم اعتَادُوهَا وَأَحَبُّوهَا؟! وَإِذَا كَانَ البَاحِثُ المُطَّلِعُ يَعلَمُ أَنَّ لِمَا يَحدُثُ في الكَونِ أَسبَابًا ظَاهِرَةً وَعِلَلاً مَحسُوسَةً - فَإِنَّ المُؤمِنَ النَّاظِرَ بِنُورِ اللهِ لَيَذهَبُ بِبَصِيرَتِهِ إِلى مَا هُوَ أَبعَدُ مِن ذَلِكَ؛ إِذْ يَعلَمُ أَنَّ للهِ في الكَونِ سُنَنًا مُحكَمَةً، لَولا أَمرُهُ لَمَا قَامَت، وَأَنَّهُ -سُبحَانَهُ- خَالِقُ الأَسبَابِ وَمُسَبَّبَاتِهَا، وَهُوَ الَّذِي يُحَرِّكُ مَا طَبعُهُ السُّكُونُ مَتى شَاءَ، ويُسَكِّنُ مَا كَانَ مُتَحَرِّكًا إِذَا أَرَادَ ( إِنَّمَا أَمرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيئًا أَن يَقُولَ لَهُ كُن فَيَكُونُ ) [ يس:82] .....
الملفات المرفقة
608
عدد التحميل 793
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات