طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    خطبة الجمعة بين الواقع والمأمول    ||    نافذتك الخاصة لرؤية الكون    ||    الجمعة.. قرة عين الأتقياء    ||

ملتقى الخطباء

(66)
1087

الخطبة الرابعة:

1439/11/05
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
الصراط
2٬019
188
21
الحمد لله رب العالمين، الرحمن الرحيم، مالك يوم الدين، وأشهدُ أن لا إله إلا اللهُ وحده لا شريك له؛ إله الأولين والآخرين، وقيوم السماوات والأرضين، وأشهد أنَّ محمداً عبده ورسوله، وصفيُّه وخليلُه، المبعوثُ رحمةً للعالمين وقدوةً للسالكين؛ فصلوات الله وسلامه عليه وعلى آله وصحبه أجمعين. أما بعد: أيها المؤمنون عباد الله: اتقوا الله تعالى ربكم وراقبوه سبحانه مراقبةَ من يعلمُ أنَّ ربه يسمعُه ويراه، وتقوى الله جل وعلا هي خير زادٍ يبلِّغ إلى رضوان الله قال الله تعالى: (وَتَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى وَاتَّقُونِ يَا أُولِي الْأَلْبَابِ) [البقرة:197]. أيها المؤمنون: موطن نجاةٍ لا مثيل له وفوزٍ لا نظير له -ألْهم الله قلوبنا أجمعين حُسن الاستعداد له-؛ إنه -يا معاشر العباد- موطن الزحزحة من النار. وتأمل -رعاك الله- هذا الأمر العظيم والخطْب الجسيم في قول ربنا -جل في علاه-: (فَمَنْ زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ) [آل عمران:185]. أيها العباد: إن هذه الزحزحة نجاةٌ لا مثيل لها وفوزٌ لا نظير له، لاسيما -أيها المؤمن- أن من وراء هذه الزحزحة خطبًا عظيمًا ونبئًا جسيما؛ تأملوا في ذلك قول الله -جل في علاه-: (وَإِنْ مِنْكُمْ إِلَّا وَارِدُهَا كَانَ عَلَى رَبِّكَ حَتْمًا مَقْضِيًّا * ثُمَّ نُنَجِّي الَّذِينَ اتَّقَوْا وَنَذَرُ الظَّالِمِينَ فِيهَا جِثِ .....
الملفات المرفقة
عدد التحميل 188
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات