طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    وظيفة العقل بين العلم التجريبي والشرعي وإسهامه في العلم المتكامل!    ||    تحرير مواقع جديدة في الحديدة.. والجيش اليمني يواصل تقدمه    ||    الصحة العالمية تعلن المملكة خالية من شلل الأطفال    ||    الأمم المتحدة تطالب بنجلاديش بعدم إعادة "الروهينجا" إلى ميانمار    ||    خارجية أميركا: مستعدون لشطب السودان من قائمة الارهاب لكن بشروط    ||

ملتقى الخطباء

(51)
1159

الخطبة الرابعة عشر:

1439/10/26
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
الروافض ماض أسود وحاضر مشين
1٬690
408
15
(1159)

الروافض ماض أسود وحاضر مشين

1435/04/19
الخطبة الأولى: أما بعد: أيها المسلمون: من الركائز المعلومة في الدين: الموالاة في الله، والبغض في الله، فالمؤمن الحق يحبّ كل ما يحبه الله ويرضاه، ويوالي كل من عبد الله حق العبودية، والمؤمن الحق يكره كل ما يكرهه الله ويأباه، ويعادي كل من عبد غير الله، وعادى دين الله ورسوله. ومن هذا المنطلق -أيها الإخوة المؤمنون-: ينبغي للمسلم الذي يؤمن باللهِ ورسولهِ، ويحب اللهَ ورسولَهَ أن ينظر إلى الكافر على أنه عدو له، مهما أظهر له من حلاوة اللسان، ولين الجانب، فإنه مخالف له في الملة والدين؛ لأن هذا العدو متى ما وجد فرصة، فإنّه لا يتردّد أبدًا في إلحاق الأذى والضرَر بك -أيها المسلم-: كما وصف الله -عز وجل- في كتابه الكريم حيث قال: (يُرْضُونَكُم بِأَفْوَاهِهِمْ وَتَأْبَى قُلُوبُهُمْ)[التوبة: 8]. وقال عز وجل: (هَا أَنتُمْ أُولاَءِ تُحِبُّونَهُمْ وَلاَ يُحِبُّونَكُمْ)[آل عمران: 119]. وقال سبحانه: (وَإِذَا لَقُوكُمْ قَالُواْ آمَنَّا وَإِذَا خَلَوْاْ عَضُّواْ عَلَيْكُمُ الأَنَامِلَ مِنَ الْغَيْظِ قُلْ مُوتُواْ بِغَيْظِكُمْ إِنَّ اللّهَ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ)[آل عمران: 119]. واعلموا -أيها المؤمنون-: أن العدوَّ نوعان: عدوٌّ ظاهر، وعدو خفي. والعدو الخفي أشد عداء من العدو الظاهر؛ لأن العدو الظاهر ـ على اسمه ـ ظاه .....
الملفات المرفقة
ماض أسود وحاضر مشين
عدد التحميل 408
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات