طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    وظيفة العقل بين العلم التجريبي والشرعي وإسهامه في العلم المتكامل!    ||    تحرير مواقع جديدة في الحديدة.. والجيش اليمني يواصل تقدمه    ||    الصحة العالمية تعلن المملكة خالية من شلل الأطفال    ||    الأمم المتحدة تطالب بنجلاديش بعدم إعادة "الروهينجا" إلى ميانمار    ||    خارجية أميركا: مستعدون لشطب السودان من قائمة الارهاب لكن بشروط    ||

ملتقى الخطباء

(28)
1142

الخطبة العاشرة:

1439/10/26
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
الطوارئ وتفجيرها الآثم
841
51
15
(1142)

الطوارئ وتفجيرها الآثم

1436/10/27
الخطبة الأولى: إنَّ الحمدُ للهِ، نَحْمَدُهُ، ونستعينُهُ، ونستغفِرُهُ، ونعوذُ باللهِ مِنْ شرورِ أنفسِنَا وسيئاتِ أعمالِنَا، مَنْ يهدِ اللهُ فلاَ مُضِلَّ لَهُ، وَمَنْ يُضْلِلْ فَلاَ هَادِيَ لَهُ، وأشهدُ أنْ لا إلهَ إِلَّا اللهُ وَحْدَهُ لَا شريكَ لَهُ، تَعْظِيمًا لِشَأْنِهِ، وأشهدُ أنَّ مُحَمَّدًا عبدُهُ ورسُولُهُ، وَخَلِيلُهُ - صَلَّى اللهُ عليهِ وعَلَى آلِهِ وصَحْبِهِ، وَمَنْ تَبِعَهُمْ بِإِحْسَانٍ إِلَى يَوْمِ الدِّينِ، وَسَلَّمَ تَسْلِيمًا كثيرًا. أمَّا بَعْدُ ... فَاتَّقُوا اللهَ- عِبَادَ اللهِ- حقَّ التَّقْوَى؛ واعلَمُوا أنَّ أَجْسَادَكُمْ عَلَى النَّارِ لَا تَقْوَى. وَاِعْلَمُوا بِأَنَّ خَيْرَ الْهَدْيِّ هَدْيُ مُحَمَّدٍ صَلَّى اللهُ عليهِ وَسَلَّمَ، وَأَنَّ شَرَّ الْأُمُورِ مُحْدَثَاتُهَا، وَكُلَّ مُحْدَثَةٍ بِدْعَةٌ، وَكُلَّ بِدْعَةٍ ضَلَالَةٌ، وَكُلَّ ضَلَالَةٍ فِي النَّارِ. أَيُّها المُؤْمِنُونَ: لَقَدْ مَنَّ اللهُ -سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى- عَلَيْنَا بِكَثْيٍر مِنْ النِّعَمِ، وَعَلَى رَأْسِهَا نِعْمَةُ الإِسْلَامِ، وَمِنْهَا نِعْمَةُ الأَمْنِ؛ فَالناس - ولله الحمد- آمنون مطمئنون؛ فالإنسان في هذا البلد يعيش مستقرَ النفس، هادئَ البالِ، يبيتُ معَ أَهلِهِ فِي مَنْزِلهِ قريرَ العينِ، ويخرجُ منْ منزلهِ مطمئنَ البالِ، ورُبمَّا سافرَ وتركَ عيالَهُ؛ لا يشغلهُ شاغلٌ؛ فالناسُ في أمنٍ وأمانْ، وللهِ الحمدُ إِلاَّ أنَّ هُناكَ أعداءً من الداخلِ والخارجِ؛ قد تربصوا بنا، وأعدوا العُّدةَ؛ ليحرِمُونَا من هذهِ النعمةِ، الَّتي وهبنَا اللهُ إِيَّاهَا. .....
الملفات المرفقة
وتفجيرها الآثم
عدد التحميل 51
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات