طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    من معاني الحكمة في الدعوة إلى الله    ||    فنون التعاسة ومعززاتها!    ||    الخروج إلى تبوك    ||    أوفوا بوعد الأطفال    ||    بين الألف والياء    ||    الأمن العام اللبناني: 545 نازحا سوريا عادوا اليوم إلى بلادهم    ||    السعودية تطالب المجتمع الدولي بالتحرك لوقف العنف ضد الروهينجا فى ميانمار    ||    الغموض يحيط بكارثة نفوق الأسماك في العراق    ||

ملتقى الخطباء

(27)
1137

الخطبة الخامسة:

1439/10/26
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
عسير -بإذن الله- في أمن وأمان
1٬379
47
18
(1137)

عسير -بإذن الله- في أمن وأمان

1436/10/24
الخطبة الأولى: الحمدُ لله منَّ علينا بالإسلامِ، ونوَّرَ قلوبَنا بالإيمانِ، اللهمَّ جنِّبنا الكُفرَ والفُسُوقَ والعصيانَ، واجعلنا من الراشدينَ، واهدِنا صراطكَ المستقيمَ. نَشهَدُ أن لا إله إلا الله وحده لا شريكَ لهُ، بيدِه الخيرُ وهو على كلِّ شيء قديرٌ، ونشهد أنَّ سيدَنا ونبيَّنا محمداً عبدُ اللهِ ورسولُه، وصَفِيُّهُ وخَلِيلُهُ، عليهِ وعلى آلِهِ وأصحابِهِ أفضلُ الصلاةِ وأتمُّ التسليمِ. ومن سار على نهجهم، واقتفى أثرهم إلى يوم الدينِ. عباد اللهِ: أوصيكم ونفسي بتقوى اللهِ وطاعتِهِ، وأُحذِّرُكم وإيايَّ من عصيانِهِ ومخالفةِ أَمرِهِ: (مَنْ عَمِلَ صَالِحًا فَلِنَفْسِهِ وَمَنْ أَسَاءَ فَعَلَيْهَا وَمَا رَبُّكَ بِظَلَّامٍ لِلْعَبِيدِ) [فصلت: 46]. عباد الله: إنِّنا مُطالبونَ بالتَّمسُّكِ بشريعتِنا الغَرَّاءِ والعَضِّ عليها بالنَّواجذِ، وحمايةِ جنابِها من أنْ تُثلَم على أَيدِي الرَّوافِضِ الخَائِبينَ، أو الغُلاةِ الخَارِجينَ، أو المُتَطَرِّفينَ الهَالِكينَ، أولئك الذين يقلِّبون نصوصَ الدِّينِ، ويتلاعبونَ بأحكامِهِ، ومَن عَدِم العِلمَ والنُّورَ تخبَّط في الظُّلَم! أيُّها المؤمنونَ: اسأَلُوا اللهَ العافيةَ مَن عَمَلٍ غَيرِ صَالِحٍ، أو فِكْرٍ شَاذٍّ غَير ِسَوِيٍّ فقد قالَ -صلى الله عليه وسلم-: "وما سُئلَ اللهُ شيئاً يُعطى أحبَّ إليه مِنْ أَنْ يُسألَ العَافِيَةَ"؛ فاللهمَّ إنّ .....
الملفات المرفقة
-بإذن الله- في أمن وأمان
عدد التحميل 47
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات