طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    وظيفة العقل بين العلم التجريبي والشرعي وإسهامه في العلم المتكامل!    ||    تحرير مواقع جديدة في الحديدة.. والجيش اليمني يواصل تقدمه    ||    الصحة العالمية تعلن المملكة خالية من شلل الأطفال    ||    الأمم المتحدة تطالب بنجلاديش بعدم إعادة "الروهينجا" إلى ميانمار    ||    خارجية أميركا: مستعدون لشطب السودان من قائمة الارهاب لكن بشروط    ||

ملتقى الخطباء

(90)
1099

الخطبة الأولى:

1439/10/26
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
نعمة الأمن
2٬952
582
52
(1099)

نعمة الأمن

1435/11/12
الخطبة الأولى: أما بعد، فيا أيها المؤمنون: إن نعم الله تعالى على خلقه لا يمكن حصرها ولا شكرها الشكر الواجب في حقها، كما قال سبحانه: (وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَةَ اللَّهِ لَا تُحْصُوهَا إِنَّ الْإِنْسَانَ لَظَلُومٌ كَفَّارٌ) [إبراهيم: 34] . ونعم الله كلها نعم عظيمة، لا يستغني عنها العبد طرفة عين، فنعمة الصحة من أعظم النعم، وبدونها لا يحس الإنسان بلذة الحياة ولا طعمها، ونعمة العقل مثلها، ونعمة الإسلام أعظم من ذلك، ونعمة الأهل والأولاد عظيمة، يعرفها من فقد ذلك، وغيرها من النعم التي لا تُحصَى، غير أن هنالك نعمة عظيمة كفَرها كثير من الخلق ولم يعرفوا قدرها إلا بعد فقدها، ألا وهي نعمة الأمن في الأوطان، التي فُقدت للأسف في كثير من بلدان المسلمين هذه الأيام، ولهذا سنتطرق -بإذن الله- إلى أهمية هذه النعمة في الحياة، وإلى سبل جلبها والمحافظة عليها. معاشر المؤمنين: كيف هي حال إخواننا في بلاد الشام والعراق، لما نُزع الأمن منهم، ضاعت معه كل النعم، فضاعت الدنيا، وقل تطبيق الدين، وتشرد الناس، وفقدوا أموالهم وأولادهم، بل فقدوا كل معاني الحياة، لما فقدوا الأمن، وليس هذا فقط في الشام والعراق، بل في كل بلد يُنزَع منه الأمن، ومن تتبع نصوص الكتاب والسنة عرف كيف حرص الشرع على المحافظة على الأمن، فبدونه يصعب تطبيق الشرع والدعوة إليه، أقول هذا وأنا أرى من يحاول زعزعة الأمن في بلده، ولم يستفد من حال الدول حوله كيف حصل فيها الهرج والمرج، لما فقدوا الأمن. معاشر المسلمين: إن الأمن مقدم على كل نعمة؛ لأنها لا .....
الملفات المرفقة
الأمن
عدد التحميل 582
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات