طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    هواجس أول ليلة من 1440 هـ    ||    ظاهرة "التنمر" في المدارس... خطورتها وضرورة مواجهتها    ||    صحيفة سعودية: خطط التحالف العربى تنقذ اليمن من الإرهاب الحوثى    ||    برلين: علينا منع الهجمات الكيمياوية في سوريا    ||    اليابان تحث ميانمار على اتخاذ خطوات ملموسة لإعادة الروهينجا    ||

ملتقى الخطباء

(25)
1081

الخطبة السابعة:

1439/10/18
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
همسة عن الحياء لحواء
252
57
7
(1081)

همسة عن الحياء لحواء

1439/05/15
الخطبة الأولى: الحمد لله الآمر بالحياء، أحمده سبحانه وأشكره عدد ما في الأرض من مخلوقات وما في السماء، وأستعينه وهو معين الضعفاء، وأستهديه وهو هادي السفهاء، وأستغفره وهو غافر الزلات والأخطاء، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له شهادة أرجو بها النجاة يوم اللقاء، وأشهد أن محمدا عبدالله ورسوله، خاتم الأنبياء، وإمام الأتقياء، وخير الخلق بلا استثناء، صلوات ربي وسلامه عليه وعلى آله وأصحابه وأتباعه، ما استمر أخذ وعطاء. ثم أما بعد: فأوصيكم إخوة الدين ونفسي المقصرة بتقوى الله الرحمن الرحيم، فما متاع الحياة إلا إلى حين، ثم عودة إلى الله رب العالمين، فاحذر أن تلاقيه عبدالله وانت صفر اليدين. (يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ وَاخْشَوْا يَوْمًا لَا يَجْزِي وَالِدٌ عَنْ وَلَدِهِ وَلَا مَوْلُودٌ هُوَ جَازٍ عَنْ وَالِدِهِ شَيْئًا إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ فَلَا تَغُرَّنَّكُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَلَا يَغُرَّنَّكُمْ بِاللَّهِ الْغَرُورُ * إِنَّ اللَّهَ عِنْدَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَيُنَزِّلُ الْغَيْثَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْأَرْحَامِ وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ مَاذَا تَكْسِبُ غَدًا وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ)[لقمان:33-34]. أيها المسلمون: اعلموا -يا رعاكم الله- أن كل الصادقين من أبناء هذه الأمة الإسلامية العظيمة يعتمدون على ما جاء في كتاب الله العزيز، ولما صح من ألفاظ عن نبيهم -عليه صلوات الله وسلامه-، يميل الجميع وينحاز -ولا غرابة-؛ فقد ثبت بالدليل والتمثيل والعلم الحديث ما فيهما من حقيقة وإعجاز، وها أنا أقف أمامكم واعظا قائلا: ما بين حقيقة ومجاز فتشت .....
الملفات المرفقة
همسة عن الحياء لحواء
عدد التحميل 57
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات