طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    هواجس أول ليلة من 1440 هـ    ||    ظاهرة "التنمر" في المدارس... خطورتها وضرورة مواجهتها    ||    صحيفة سعودية: خطط التحالف العربى تنقذ اليمن من الإرهاب الحوثى    ||    برلين: علينا منع الهجمات الكيمياوية في سوريا    ||    اليابان تحث ميانمار على اتخاذ خطوات ملموسة لإعادة الروهينجا    ||

ملتقى الخطباء

(89)
1056

الأندية الصيفية في مرمى النيران – خطب مختارة

1439/10/11
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
اقتباس

لقد أثبتت التجارب والبحوث أن أفضل أنواع الترفيه للطفل والشاب هو ما يحقق له المتعة والفائدة معًا، وذلك بتنمية قدرات العقل، أو تربية الروح وتهذيب الخلق، أو بناء الجسم. وإن الأندية الصيفية من أفضل ما يشغل الأبناء في الإجازة الصيفية، .. ومن المؤسف أن تظهر دعوات غريبة إلى إلغاء هذه الأندية أو إبعاد الشباب عنها، بدعاوى…

تعيش كثير من الأسر هذه الأيام ما يُعرف بالإجازة الصيفية بعد عام من العمل والتعب والدراسية النظامية، يبحثون عن الهدوء والاستجمام والراحة، وهذا أمر لا حرج فيه؛ فإن النفس البشرية لا تقوى على التكاليف الشرعية والاجتماعية إلا إذا أخذت قسطها من الراحة والاستجمام.

 

ولما كانت أيام الإجازة الصيفية من عمر الإنسان ووقته الذي سيُسأل عنه يوم القيامة، كان من الضروري التذكيرُ بأهمية حُسن استغلال هذه الأيام بما يعود على الإنسان بالنفع والفائدة والمتعة المباحة.

 

إن بعض الناس ارتبطت الإجازة في أذهانهم بتضييع الأوقات والتفريط بالصلوات والسهر بالليل، والنوم بالنهار ليس لأحدهم هدف يسعى لتحقيقه، ولا غاية محمودة يخشى فواتها، فلا لدنياه يعمر ولا لآخرته يعمل.

 

هذا، وإن كون الإنسان -صغيرًا كان أو كبيرًا- في إجازة، ليس معناه أن يفتح باب المعاصي على مصراعيه، ويقعد عن العمل الصالح، ويفرط في الواجبات، فإن حياة المسلم ليس فيها إجازة بهذا المفهوم.

 

لقد أثبتت التجارب والبحوث أن أفضل أنواع الترفيه للطفل والشاب هو ما يحقق له المتعة والفائدة معًا، وذلك بتنمية قدرات العقل، أو تربية الروح وتهذيب الخلق، أو بناء الجسم. وإن الأندية الصيفية من أفضل ما يشغل الأبناء في الإجازة الصيفية، وهي عمل نافع تشرف عليه المؤسسات المعنية، يعود بالنفع على الأبناء وأسرهم، تُبنَى برامجها على تعاهد المشتركين فيها من الناحية العلمية والتعليمية، وحفظ القرآن الكريم، وحفظ بعض أحاديث الهادي البشير، وتجمع إضافة إلى ذلك أهم مجالات الترفيه والألعاب التعليمية، أو التربوية، أو الحركية، التي لا تقتصر فائدتها على الترفيه فقط.

 

ومن مجالات الترفيه في الإجازة على سبيل المثال، الاشتراك في النوادي الصيفية، أو نوادي الرياضات المفيدة، كالسباحة وألعاب الدفاع عن النفس التايكندو والكاراتيه وغيرها، ومن الأنشطة الترويحية المفيدة مطالعة الكتب ومجلات الأطفال، وقراءة القصص الهادفة، والسفر والرحلات والمفيدة. ومن الترفيه المطلوب اللعب المباح بالألعاب المختلفة مع مراعاة الضوابط الشرعية.

 

ومن المؤسف أن تظهر دعوات غريبة إلى إلغاء هذه الأندية أو إبعاد الشباب عنها، بدعاوى غريبة مريبة، ظاهرها الحرص على صالح البلاد والعباد، وباطنها الخبث والمكر، تريد إبعاد الأطفال واليافعين عن التزود من العلوم النافعة والتربية الصالحة، وتركهم في أوهام الأفلام وبلايا الإنترنت، أو السفر إلى بلاد الغرب، أو شغلهم في غير فائدة، يرجون من وراء ذلك كله تخويف أولياء الأمور وتحذيرهم من الاشتراك في هذه الأندية.

 

وتجرأ بعض الصحفيين والكتاب واتهموا هذه الأندية بتفريخ “الإرهاب”، وتخريج دفعات من المتطرفين والغلاة، وكذبوا في اتهاماتهم وما صدقوا، فالأندية الصيفية تشغل الشاب وتحثه أن يكون له هدف صالح يسعى لتحقيقه خلال الإجازة، وتتم تحت إشراف الجهات الرسمية في الدولة، وهذه الدعوات دعوات هدامة لا شك في ذلك.

 

أيها الشاب! لا تصغ لهذه السموم، وليكن لك هدف، فإذا لم تحفظ القرآن كله في العطلة، فعلى الأقل تحفظ عشرة أجزاء، أو خمسة، وتنتهي من تفسير أجزاء من القرآن الكريم ولو مختصرًا، وتنتهي من حفظ متن في الفقه، فتعرف أحكام الفقه كلها، وتحفظ بضعة أحاديث، أو تدعو إلى الله، وإذا لم يكن لك هدف فاعلم أنك لن تستغل وقتك.

 

إن فيما أباح الله من إمتاع النفس والترويح عنها غُنية عن ما حرّم، فاجعل من شعارك دائما أن تساءل نفسك: ماذا عملتُ في وقت فراغي؟ هل كسبتُ علمًا أو مالاً أو نفعًا لنفسي أو لغيري؟ وانظر هل خضع وقت فراغك لحكم عقلك؟  فكان لك غاية محمودة صَرفت فيها زمنك؟ إن كان كذلك فقد نجحت، وإلا فحاول حتى تنجح. واعلم أن قليلاً من الزمن يُخصص كلَّ يوم لشيء معين قد يغيِّر عندك مجرى الحياة ويجعلك أقوم مما تتصور وأرقى مما تخيل.

 

وهذه دعوة نوجّهها إلى كل من:

– ولاة الأمور: ندعوهم إلى دعم هذه الأندية وتعيين العلماء الثقات مشرفين عليها، لتصون الأبناء عن الأفكار الهدامة.

 

– الآباء والأمهات: وندعوهم إلى الثقة بهذه الأندية والقائمين عليها، وبتوجيه أبنائهم للاستفادة منها.

 

– رجال الإعلام والصحافة: وندعوهم إلى أن يتقوا الله ولا يوزعوا اتهامات مغرضة، ظاهرها الرحمة وباطنها العذاب.

 

– القائمون على الأندية الصيفية والمسئولون عنها: وندعوهم إلى أن يكونوا قدوة حسنة، وأن يخلصوا نياتهم ويحسنوا أعمالهم، ويختاروا الأكفاء من المعلمين والمدربين، ويدعوا إلى العلم للمشاركة في إلقاء المحاضرات النافعة والمفيدة للشباب.

 

– الشباب والفتيات: وندعوهم للالتحاق بمثل هذه الأندية الصيفية المباركة، وحسن استغلال الإجازة الصيفية، اهتماماً بطلب العلم، واستفادةً من الوقت، ورقياً بالذات، فيما يعود على النفس والمجتمع والأمة بالخير والصلاح.

 

ومن أجل تذكير المسلمين بأهمية حسن استغلال الإجازة الصيفية وتوجيه الأبناء إلى شغل أوقاتهم فيما يفيدهم وينفعهم، وضعنا بين يديك أخي الخطيب الكريم مجموعة خطب منتقاة توضّح الوسائل المثلى لشغل أوقات الإجازة وبيان أهمية الأندية الصيفية، ونسأل الله أن يرزقنا وإياكم الإخلاص في الأقوال والأعمال، إنه ولي ذلك والقادر عليه.

الإجازة وكيفية استغلالها
6٬383
1529
70
(1056)

الإجازة وكيفية استغلالها

1430/07/23
الحمد لله جعل الأوقات مكنزًا للقربات ومثابًا وفوزًا لمن استبق الطاعات ومتابا.. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له شهادةً هي أنفس من التبر مذابا، وأشهد أن نبينا وحبيبنا وقدوتنا محمدًا عبد الله ورسوله أعظم المرسلين مقاما وأسماهم جنابا؛ اللهم فيا رب صلِّ وباركْ عليه وعلى آله الذين بلغوا من الذكاء أمرًا عجابا وصحبه المشرعين في الحق مرهفات وعضابا، والتابعين ومن تبعهم بإحسانٍ يرجو من الجنان موئلاً عليًّا مستطبا، وسلم اللهم تسليمًا عديدًا مديدًا مزيدا. أما بعد: فاتقوا الله عباد الله.. اتقوه باغتنام الأوقات ومحاسبة النفوس قبل مقاربة الرموس وفض التروس: (وَاتَّقُواْ يَوْمًا تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللّهِ ثُمَّ تُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ) [البقرة:281]؛ فيا عبد الله: احرصْ على تقواكَ في السّرّاء *** والسرِّ والإعلانِ والضراء من يتقِ الرحمنَ حفَّه الفرجُ *** وأمرُهُ يسرٌ فلا يخشَى الحر فاهنأْ بفـوزٍ أيُّهـا التَّقِـي *** فأنتَ بالعيشِ الهني حريّ أيها المسلمون: وبعد أن فصل بهمةٍ عاليةٍ أبناؤنا الطلاب وفتياتنا الطالبات عن أيام الاختبارات فإننا ندعو الله -سبحانه- أن يكلل جهودهم بالتوفيق والنجاح، ومساعيهم بالفوز والفلاح، وأعمالهم بالخير والصلاح. ينبلج بعد هذه الأيام الوارفة من الإجازة الصيفية محياها ويتأرج شذاها ورياها؛ فالآمال إلى استثمارها مشرئبةٌ رانية، والآماق إلى اهتبالها متطلعةٌ حانية؛ فيا بشرى لمن عمرها بالبرور والطاعات ووشاها، ويا سعدى لمن دبجها بخير الخير وغشاها. .....
الملفات المرفقة
685
عدد التحميل 1529
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
أوقات الشباب في الإجازة
7٬616
1087
98
(1056)

أوقات الشباب في الإجازة

1431/07/18
الحمد لله، نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ) [آل عمران:102]، (يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا) [النساء:1]، (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا) [الأحزاب:70،71]. أما بعد: فإن أصدق الحديث كلام الله تعالى، وخير الهدي هدي محمد -صلى الله عليه وسلم-، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة، وكل ضلالة في النار. أيها المؤمنون: صلاحُ الذرية واستقامتُهم على أمر .....
الملفات المرفقة
الشباب في الإجازة
عدد التحميل 1087
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
النشاط الصيفي
1٬710
461
14
(1056)

النشاط الصيفي

1434/08/14
الخطبة الأولى: إن الحمد لله .. أيها الناس: إذا كان الحديث يطيب ويطول عن الوقت وأهميته فلأنَّ الله أقسم به ليلا ونهارا صباحا وضحى، ولأنه حياتنا، فماذا يقال عن الوقت في الإجازة حين تغلق المدارس وتفتح كل الأبواب؟! ومن المستفيد من فوضى البرنامج الصيفي؟! تساؤلات كثيرة ملِحّة تحتاج إجابة صادقة وواقعية، فإلى أي شيء يتطلع جمهور الشباب ذكورا وإناثا راشدين ومراهقين وأطفالاً؟ وماذا يدور في مخيلة الأولياء؟ وما البرامج التي تشرف عليها المؤسسات وتسهم بها في استصلاح الشباب واستثمار الفراغ؟ وهل تفي وسائل الإعلام بتقديم برامج مفيدة لتحصين الشباب من التيارات الوافدة المنحرفة في العقيدة والأخلاق؟ ما الوسائل المشروعة والممنوعة؟ وهل الترفيه مقصور على فئة محدودة ورسم البرامج على ضوء مراداتها؟، أم المجتمع بكل شرائحه يستحقّ العناية بمطالبه وطموحاته المشروعة؟ سل نفسك وفكر في هذه الإجازة وما نصيب الآخرة؟ وكيف تقضى الأوقات وتُنفق الأموال وتحفظ الأوقات؟ فهي أمانة وسوف تسألون. عباد الله: وماذا عن طول الإجازة وملل النفوس؟! تحدُث المشكِلة ويكمُن الدّاء حين تتّسع أوقاتُ الفراغ في المجتمعاتِ، لا سيما شريحة الطلاب والطالبات، حتّى صارت عبئًا ثقيلاً ومَنفذًا لإهدارِ كثيرٍ مِن المجهودات والطّاقات المثمِرة. إنّ غيابَ الضّبط والتّحليل والتّرشيد لهذه الظاهرة ليمثِّل دليلا بارزًا على وجود شرخٍ في المشروع الحضاريّ، وغير بعيدٍ أن تؤتَى الأمّة المسلمة من قبله، وإنّ عدمَ وعينا بخطورة هذا المسلك تجاهَ أوقات الفراغ, وعدَم العناية بالمادّة المناسبَة لشغل تلك الأوق .....
الملفات المرفقة
الصيفي1
عدد التحميل 461
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
فقه الترويح
1٬257
360
13
الخطبة الأولى: أما بعد: فاتقوا الله عبادَ الله، اتقوه باغتنامِ الأوقات ومحاسبةِ النفوس قبل مقاربَة الرّموس وفضّ الطّروس:(وَاتَّقُواْ يَوْمًا تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللّهِ ثُمَّ تُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ)[البقرة: 281]؛ فيا عبد الله: احرصْ على تقواكَ في السّرّاء***والسـرِّ والإعلانِ والضراءِ من يتقِ الرحمنَ حفَّه الفـرجُ***وأمرُهُ يسرٌ فلا يخشَى الحرج فاهنأْ بفـوزٍ أيُّهـا التَّقِـي***فأنتَ بالعيشِ الهني حـريّ أيها المسلمون: وبعد أن فصَل بهمّةٍ عاليةٍ أبناؤُنا الطلاب وفتياتنا الطالبات عن أيّام الاختبارات فإنّنا ندعو الله -سبحانه- أن يكلِّل جهودهم بالتوفيق والنجاح، ومساعيَهم بالفوز والفلاح، وأعمالَهم بالخير والصَّلاح. ينبلج بعد هذه الأيام الوارفة من الإجازة الصيّفية محيّاها، ويتأرج شذاها وريّاها، فالآمالُ إلى استثمارها مشرئبّةٌ رانية، والآماقُ إلى اهتبالها متطلِّعةٌ حانية، فيا بشرى لمن عمرها بالبرور والطاعات ووشّاها، ويا سُعدى لمن دبَّجها بخير الخير وغشّاها. أيها الأحبة: وفي هذه المُلاوة الميمونة يحسُن أن يقيَّد من الأوقات نوادّها، ويُسَهَّل من حزون الإجازة مِهادها، ويُبيَّن من الأسفار كِئادها وجَوادُّها؛ ليتّخذها المجازُ منهجًا وسبيلا والحائِرُ بصيرةً ودليلا، لا سيّما وقد حلَّ موسِمُ الصيفِ بكلكله اللافح, وقيظه وسمومِه الطافح، معتبرين كونَ الوقتِ هو قطبَ رَحى ا .....
الملفات المرفقة
الترويح
عدد التحميل 360
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
التغذية الروحية لأبنائنا في الإجازة الصيفية
5٬854
1396
56
(1056)

التغذية الروحية لأبنائنا في الإجازة الصيفية

1431/07/15
إنّ الحمد لله، نحمده ونستعينه ونستهديه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحد لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، وأوصي نفسي وإياكم بتقوى الله وبعد: أيها الأخوة المؤمنون: ونحن في الإجازة الصيفية وطلابنا في الإجازة المدرسية والجامعية لا بد لنا من وقفة تناصح إيمانية، من وقفة تذكير أخروية نصدق فيها مع أنفسنا، نصدق فيها مع أبنائنا مع طلابنا مع أهلينا، وقفة نتحدث فيها عن التغذية الروحية الإيمانية لأبنائنا، في إجازتهم الصيفية خاصة، وفي حياتهم كلها عامة. فحياتنا وحياتهم فرصة، وإجازة دنيوية نتحدث فيها حديث القلب المهموم إلى القلوب المؤمنة المباركة، حديث الروح المؤمنة إلى الأرواح المخلصة المشتاقة لأبنائنا. نعم -أيها الأخوة الأحباب- التغذية الروحية لأبنائنا، نعم لأبنائنا فنحن لا نتحدث عن أبناء قوم لا يؤمنون، ولا نطرق السمع لأبناء قوم لا يتقون، ولا نطلب التغذية الروحية لأبناء قوم أعداء بعيدين؛ بل نطلبها لمن هم أقرب الخلق إلينا، لمن نزلوا من أصلابنا، لمن جاهدنا طوال حياتنا؛ لتراهم أعيننا، نطلب التغذية الروحية نطلب التزكية الإيمانية والقرآنية لابني وابنك، لابنتي وابنتك، لابن وابنة ذلك المؤمن وتلك المؤمنة؛ فارعها سمعك وقلبك وهمك؛ فلا خير فينا ولا في حياتنا ولا في دهرنا إذا نحن لم نطلب الخير لهؤلاء ولم نحرص على هؤلاء ولم نحترق لهؤلاء لفلذات أكبادنا لفرحنا وحزننا، فمن لا يطلب الخير لأهله فلا خير فيه، قال نبينا وحبيبنا -صلى الله عليه وسلم- كما في صحيح ابن ح .....
الملفات المرفقة
الروحية لأبنائنا في الإجازة الصيفية
عدد التحميل 1396
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات