طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    قلق الأم على أبنائها بين الاعتدال والإفراط    ||    دورك الحقيقي مع ذرِّيتك    ||    النجاح يبدأ من مغادرة منطقة الراحة    ||    كل الشموع تحترق.. إلا ضوء الإيمان    ||    إمارة مكة تصدر بيانا بشأن حماية الحجاج من انتشار صرصور الليل بالحرم المكي    ||    مسؤول أممي: الفيضانات أضرت بـ23 ألف نازح شمال غربي سوريا    ||    العراق يعتزم سحب قوات الجيش من مدنه .. ويخطط لإعادة أكثر من مليون نازح    ||

ملتقى الخطباء

(162)
1012

الخطبة العاشرة:

1439/10/10
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
في الأمراض حكم
3٬547
627
41
(1012)

في الأمراض حكم

1434/06/08
الحمد لله العليم الخبير، أحاط بكل شيء علماً، وإليه المصير، وأشهد ألا إله إلا الله، وأشهد أنَّ محمداً عبده ورسوله البشير النذير، والسراج المنير، ما ترك خيراً إلا دلَّ عليه، ولا شراً إلا حذَّر منه، صلى الله عليه وعلى آله وسلم تسليماً كثيراً. أما بعد: فأصغ -رحمك الله- إلى ما حدَّثك به ربك، وبين لزومه في أصل خلقتك، (لَتُبْلَوُنَّ فِي أَمْوَالِكُمْ وَأَنْفُسِكُمْ) [آل عمران:186]، (وَنَبْلُوكُم بِلشَّرّ وَلْخَيْرِ فِتْنَةً وَإِلَيْنَا تُرْجَعُونَ) [الأنبياء:35]. قال ابن عباس -رضي الله عنهما-: نبتليكم بالشدة والرخاء، والصحة والسقم، والغنى والفقر، والحلال والحرام، والطاعة والمعصية، والهدى والضلالة، والمصائب والرزايا في الأموال؛ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ، أي: ليرجعوا إلى طاعة ربهم، وينيبوا إليه، ويتوبوا من معاصيه. عباد الله: من منا لم يشتكِ شيئاً في بدنه، فهو معافى طيلة يومه وليلته، سليم في كل دهره؟ لا أظن ذلك لأحد من عباد الله، والبلاء سنة ماضية، والمرض ملازم للأبدان الفانية، وصفة للبنية الضعيفة، وكان الإنسان ضعيفاً. إلّا أنه من رحمة الله أن الإنسان ينسى مرضه حين يشفيه الله، (وَإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ) [الشعراء:80]. ويخف عليه مرضه الملازم، ويهون عليه بعض تعبه حين يرى من هو أسوأ حالا منه، وأشد اعتلالا في صحته، (انْظُرْ كَيْفَ فَضَّلْنَ .....
الملفات المرفقة
الأمراض حكم
عدد التحميل 627
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات