طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||

ملتقى الخطباء

(117)
912

الخطبة الحادية عشر:

1439/10/10
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
وعجلت إليك رب لترضى
7٬362
873
57
(912)

وعجلت إليك رب لترضى

1435/02/21
الخطبة الأولى: إن الحمدَ لله نحمدُه ونستعينُه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده اللهُ فلا مُضل له، ومن يُضلل فلا هادي له. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله. قال تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ) [آل عمران: 102], وقال سبحانه: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا) [الأحزاب: 70، 71]. أما بعد: فإن أصدق الحديث كتاب الله، وخير الهدي هدي محمدٍ صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثةٍ بدعة، وكل بدعةٍ ضلالة، وكل ضلالةٍ في النار. أوصي نفسي وإياكم -عباد الله- بتقوى الله والاستعداد ليوم العرض على الله. عباد الله: حديثنا اليوم عن أمر عجيب, يقطّع الأكباد, ويهيج ويلهب القلوب, للقاء المحبوب, ويحركه ويسافر به نحو علام الغيوب, ويُولد فيه الاستقامة وحب العبادة؛ ليشاهد جمال المحبوب وجلاله وعظمته. إنه رأس مال السالكين، ومفتاح أبواب السعادة للطالبين، ولا تخلو منه قلوب العارفين. إنه المنزلة التي فيها يتنافس المتنافسون، وإليها يشخص العاملون, وهو الحياة التي من حُرمها فهو من جملة الأموات، والنور الذي من فقده فهو في بحار الظلمات. إنه أمر كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- كثيراً .....
الملفات المرفقة
إليك رب لترضى
عدد التحميل 873
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات