طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    قلق الأم على أبنائها بين الاعتدال والإفراط    ||    دورك الحقيقي مع ذرِّيتك    ||    النجاح يبدأ من مغادرة منطقة الراحة    ||    كل الشموع تحترق.. إلا ضوء الإيمان    ||    إمارة مكة تصدر بيانا بشأن حماية الحجاج من انتشار صرصور الليل بالحرم المكي    ||    مسؤول أممي: الفيضانات أضرت بـ23 ألف نازح شمال غربي سوريا    ||    العراق يعتزم سحب قوات الجيش من مدنه .. ويخطط لإعادة أكثر من مليون نازح    ||

ملتقى الخطباء

(57)
994

الخطبة العاشرة:

1439/10/10
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
لبيك اللهم لبيك
1٬530
242
14
(994)

لبيك اللهم لبيك

1436/12/01
الخطبة الأولى: ثم أما بعد: يقول الله تبارك وتعالى: (وَأَذِّنْ فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالاً وَعَلَى كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِنْ كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ)[الحج:27]، عن ابن عباس قال: لما فرغ إبراهيم من بناء البيت قيل له: أذن في الناس بالحج، قال: يا رب، وما يبلغُ صوتي؟ قال: أذن وعليّ البلاغ، فنادى إبراهيم: أيها الناس، إنّ ربكم قد اتخذ بيتًا فحجّوه، فتواضعَت الجبال حتى بلغ الصوت أرجاء الأرض، وأسمع من بالأرحام والأصلاب، وأجابه كلّ شيء سمعه من حجر أو مدر ومن كتَب الله أن يحجّ إلى يوم القيامة. قال سعيد بن جبير: وقرت في قلب كلّ ذكر أو أنثى. وقال مجاهد: من حجّ اليوم فهو ممن أجاب إبراهيم يومئذ. لقد نادى بها الخليل -عليه السلام-، وبلغها رب العالمين كل سمع وقبل، فها هو الوعد يتحقّق منذ إبراهيم -عليه السلام- وإلى اليوم، وسيظلّ حتى يُظلّ الناس زمان لا كعبة فيه، فعند الحاكم والطبراني وصححه الألباني عن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: "استمتعوا من هذا البيت - يعني الكعبة - فإنه قد هدم مرتين ويرفع في الثالثة" أي: يهدم فلا يبنى إلى قيام الساعة. فيا لله، إذا أظل زمانٌ لا كعبة فيه، ينقضها ذو السويقتين رجلٌ من الحبشة حجرًا حجرًا، فلا تبنى بعد ذلك، ولا يكون حجٌ ولا قبلةٌ ولا حجرٌ ولا مطاف، كيف بالأرض يومها إذا أقفرت من هذه المعالم، فاستوحشت واستوحش أهلها، عن شعبة قال: "لا تقوم الساعة حتى لا يحج البيت". .....
الملفات المرفقة
عدد التحميل 242
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات