طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    قلق الأم على أبنائها بين الاعتدال والإفراط    ||    دورك الحقيقي مع ذرِّيتك    ||    النجاح يبدأ من مغادرة منطقة الراحة    ||    كل الشموع تحترق.. إلا ضوء الإيمان    ||    إمارة مكة تصدر بيانا بشأن حماية الحجاج من انتشار صرصور الليل بالحرم المكي    ||    مسؤول أممي: الفيضانات أضرت بـ23 ألف نازح شمال غربي سوريا    ||    العراق يعتزم سحب قوات الجيش من مدنه .. ويخطط لإعادة أكثر من مليون نازح    ||

ملتقى الخطباء

(43)
992

الخطبة الثامنة:

1439/10/10
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
عبير المحرمين إلى البلد الأمين
1٬449
69
19
(992)

عبير المحرمين إلى البلد الأمين

1436/12/01
الخطبة الأولى: أما بعد: اتقوا الله حقّ التقوى. معاشر المسلمين، إن الله فرض فرائض فلا تضيّعوها، وسن سننًا فلا تتركوها، وإن الله تبارك وتعالى قد فرض على عباده الحج فريضة من أكبر وأعظم الفرائض. وهو تلك الرحلة الفريدة في عالم الأسفار والرحلات، ينتقل المسلم فيها بروحه وبدنه إلى البلد الأمين لمناجاة رب العالمين. ما أروعها من رحلة، وما أعظمه من منظر يأخذ الألباب ويشد الأفئدة، فهل شممتَ عبيرًا أزكى من غبار المحرمين؟! وهل رأيت لباسًا قط أجمل من لباس الحجاج والمعتمرين؟! هل رأيت رؤوسًا أعزُّ وأكرم من رؤوس المحلقين والمقصرين؟! وهل مر بك ركبٌ أشرفُ من ركب الطائفين؟! وهل سمعت نظمًا أروع وأعذب من تلبية الملبين وأنين التائبين وتأوه الخاشعين ومناجاة المنكسرين؟! قف بالأباطح تسري في مشارفها *** مواكب النور هامت بالتقى شغفا من كل فج أتت لله طائعة أفواجها *** ترتجي عفو الكريم عفا صوب الحطيم خطت أو للمقام مشت *** مثل الحمائم سربًا بالحمى اعتكفا مشى الحجيج بها ركبا حدته *** ضحى أسلافنا فحدونا ركبه خلفا توسّد الأمن غاديها ورائحها *** ونام في كنف الرحمن حيث غفا إخوة الإسلام، في كل عام نرى وفود الحجيج وضيوف الرحمن يلبّون نداء الله بالحجّ إلى بيته الأمين، أقبلوا بقلوب طائعة مختارة ملبية تريد رضا ربها، ومن لم يتيسر لهم الحج من المسلمين الباقين يلبّون بقلوبهم ويتطلّعون بأنظارهم إلى هذه البقاع التي شرفها الله ببيته الحرام. معاشر المسلمين، لقد .....
الملفات المرفقة
عدد التحميل 69
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات