طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    وظيفة العقل بين العلم التجريبي والشرعي وإسهامه في العلم المتكامل!    ||    تحرير مواقع جديدة في الحديدة.. والجيش اليمني يواصل تقدمه    ||    الصحة العالمية تعلن المملكة خالية من شلل الأطفال    ||    الأمم المتحدة تطالب بنجلاديش بعدم إعادة "الروهينجا" إلى ميانمار    ||    خارجية أميركا: مستعدون لشطب السودان من قائمة الارهاب لكن بشروط    ||

ملتقى الخطباء

(35)
989

الخطبة الرابعة:

1439/10/10
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
واشوقاه إلى بيت الله
1٬482
240
19
(989)

واشوقاه إلى بيت الله

1436/12/01
الخطبة الأولى: أيها المسلم، هل سمعت بالأشواق حين تختلج في قلوب المحبين؟ هل رأيت بعينيك دموع المحبين وهم يسمعون حادي الأرواح إلى مشاعر الحج؟ أوَلم تر عيناك ذلك الكهل الذي أثّر الزمن في ظهره ومع ذلك هو بنفسه يجوب تلك الفيافي ويرحل إلى عالم المحبين؟ فيا لله، لو رأيت تلك الجموع لهزك الشوق إلى هناك. أيها المسلم، إليك قصة مثيرة دونها التاريخ كرحلة من أعظم الرحلات، قصة الحاج عثمان دابو -رحمه الله تعالى- من جمهورية جامبا في أقصى المغرب الإفريقي وقد تجاوز الثمانين من عمره، قصة قصّها الداعية عبد الرحمن الصويّان. يقول الداعية: زرته قبل وفاته في منزله في إحدى الرحلات إلى إفريقيا، زرته في منزله المتواضع بقريته الصغيرة قرب العاصمة بانجول، وحدثني عن رحلته الطويلة قبل خمسين عامًا إلى البيت العتيق، حجّ تلك الأيام ماشيًا على قدميه برفقة أربعة من صحبه، حجّوا من بانجول إلى مكّة قاطعين قارّة إفريقيا من غربها إلى شرقها، وهكذا هي الأشواق، لم يركبوا في تلك الرحلة إلا فتراتٍ يسيرة متقطّعة على بعض الدواب إلى أن وصلوا إلى البحر الأحمر، ثم ركبوا السفينة إلى ميناء جدة، رحلة مليئة بالعجائب والمواقف الغريبة التي لو دوّنت لكانت من أكثر كتب الرحلات إثارة وعبرة، استمرّت الرحلة أكثر من سنَتين، ينزلون أحيانًا في بعض المدن للتكسّب والراحة والتزوّد لنفقات الرحلة ثم يواصلون المسير. يقول الداعية: سألته: أليس حجّ البيت الحرام فرض على المستطيع وأنتم في ذلك الوقت غير مستطيعين؟! قال: نعم، ولكنا تذاكرنا ذات يوم قصة إبراهيم الخليل -عليه الصلاة والسلا .....
الملفات المرفقة
إلى بيت الله
عدد التحميل 240
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات